.:: إعلانات النيل الازرق ::.

أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > المنتـديـات الخــاصـة > خدمات أحباء النيل

خدمات أحباء النيل تغيير الاسماء ، اضافة لقب .. كيف تضيف توقيع بالمنتدى ، كيف تضيف صور بالمنتدى ..

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2017, 03:57 PM   #81
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:50 PM)
 المشاركات : 6,401 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



قانون جديد للجرائم الإلكترونية في السودان



أَنهت الحكومة السودانيّة حزمة تعديلات على قانون “جرائم المعلوماتية” المخصص لمواجهة الجرائم الإلكترونية (الفضاء الاسفيري)، عبر تشديد العقوبات وإفراد مواد خاصّة بالمعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن تخصيص فصل كامل لحماية الأطفال والقصر تقنياً، وملاحقة جرائم الإرهاب والاتجار بالبشر.

وسنّ السودان في 2007 قانوناً لجرائم المعلوماتية، كثاني دولة عربية، بعد السعودية، حينها، حيث خصّص شرطة ونيابة ومحكمة لذلك النوع من الجرائم، والتي تتصل بصورة مباشرة بالشبكة العنكبوتية.
ووصل حجم قضايا الجرائم المعلوماتية أمام المحاكم خلال العام الحالي إلى نحو عشر قضايا، بينما سجُلت في 2015 حوالى 507 جرائم، تصدّرتها بلاغات تشويه السمعة والابتزاز والتهديد، فضلاً عن الاحتيال المادي وانتهاك الخصوصيّة، وتذيلت تلك الجرائم، وفقا لمسؤول ملف الجرائم المستحدثة ياسر عبدالرحمن، جرائم اختراق المواقع الحكومية والشركات الخاصة.

وفي القانون الذي يعتزم البرلمان إقراره في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، رفعت التعديلات العقوبات على جريمة الابتزاز عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى الحبس لسبع سنوات، فضلاً عن الحبس سبع سنوات للموظف الذي يعمل على نقل المعلومات وإفشاء أسرار مؤسسته، كما حددت لعمليات التهديد التقني عقوبة سبع سنوات.

ويقضي القانون الجديد بمعاقبة منتهكي الخصوصية بالحبس لمدة عام، أي لكل من يعمل على الاطلاع على الهاتف أو الأجهزة الإلكترونية لشخص ما دون إذن. ويسري ذلك حتى في حال اطلعت الزوجة على هاتف زوجها أو العكس.

وقال المستشار القانوني لوزارة الاتصالات، ماهر عيسى، لـ”العربي الجديد”، إنّ القانون الجديد لم يعد يلبي الاحتياجات في ظلّ تطوّر الجريمة الإلكترونية، الأمر الذي يعقد عملية إثبات الجريمة وإقناع المحكمة. وأكّد أنّ التعديلات الجديدة توسعت في حماية الأطفال، حيث أفردت لها فصلاً كاملاً باعتبارهم أكثر الفئات المستهدفة والمستخدمة للإنترنت، فضلاً عن التوسع في جرائم الإرهاب والاتجار بالبشر وتشديد العقوبات.

وأضاف أنّ القانون خصّص مادةً للنشر الإلكتروني، وشدد في عقوبتها، بعد أن كانت مدمجمة مع مادة أخرى في القانون القديم، لكنّه نفى تماماً أن يكون القصد منها تقييد حرية النشر بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

إلى ذلك، رأى المدير العام للمركز القومي للمعلومات، محمد عبدالرحيم، أنّ متغيرات الأوضاع استوجبت تطوير قانون جرائم المعلوماتية، مشيراً إلى أنّه نجح في الحد من هذا النوع من الجرائم، موضحاً أنّ هناك نحو 460 ألف جهاز حاسوب في مكاتب الدولة.

وتعدّ مواقع الحكومة السودانيّة على الإنترنت مهددة، إذ تخترق مواقع مؤسسات حكومية على الإنترنت من وقت لآخر، كان آخرها موقع وزارة الاتصالات التي اتّهمت جهات خارجيّة لم تسمّها بالقرصنة.

وأثار القانون الجديد موجة انتقادات لاذعة، حيث رأى فيه البعض محاولةً للتضييق على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت بمثابة إعلام بديل، بعد القيود التي فرضت على الإعلام المحلي، وعملت على تغييب المعلومة الصحيحة عن الرأي العام السوداني، بجانب كونها متنفساً.

ويتوجه السودانيون، أخيراً، إلى مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما “فيسبوك” و”واتساب” لاستقاء المعلومات وتداول الأحداث المختلفة والتي تضَخّ بشكل مكثف، ويتم تداول بعضها عند حدوثها، فضلاً عن كونها أصبحت ساحة لانتقاد ممارسات وسياسات الحكومة.

وتحولت تلك المواقع إلى ساحة معركة حقيقية بين الحكومة ومعارضيها، إذ جعلت منها المعارضة ساحة لتصويب سهامها تجاه الحكومة ومحاولة تعريتها أمام الرأي العام، بعد تضييق الخناق على الصحف، بالنظر إلى التأثيرات المباشرة لمواقع التواصل وحجم المتعاملين معها، حيث يزيد عدد المتعاملين مع الإنترنت عن 11 مليون سوداني.

ونجحت دعوة للاعتصام على مواقع التواصل الاجتماعي، العام الماضي، في تعطيل جزء من الحياة في العاصمة الخرطوم. وبعدها، شكّلت الحكومة السودانيّة فريقها الإلكترونيّ الخاصّ لمواجهة دعوات الاعتصام على مواقع التواصل. وعمدت الحكومة خلال الفترة الأخيرة للرد على كل ما يثار على تلك المواقع، رغم أنها سابقاً لم تكن تهتم بذلك.

كما تعد مواقع التواصل أحد أهم مصادر الأخبار للصحافة المحلية والعالمية، حيث تبث من خلالها البيانات والتصريحات الرسمية عبر مجموعات المؤسسات الحكومية المتخصصة وحسابات المعارضة.

smc


 


رد مع اقتباس
قديم 08-10-2017, 04:34 PM   #82
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:50 PM)
 المشاركات : 6,401 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



حوسبة جميع التعاملات الحكومية بحلول العام 2018م




كشف مدير المركز القومي للمعلومات محمد عبد الرحيم يس أن نسبة الخدمات الإلكترونية بلغ ٤٤% ما عده يتطلب بذل جهد إضافي لتحقيق هدف اللجنة العليا المختصة بمتابعة تنفيذ الحكومة الإلكترونية والتي تبنت خطة دفعت بها لمجلس الوزراء لحوسبة جميع تعاملات الوحدات الحكومية بحلول العام 2018م، وأعلن عن إكمال “15” مؤسسة حكومية حوسبة مرتباتها إلكترونيا حتي الآن، مقرا بأن الربط الشبكي ذو تكاليف عالية، لافتا إلي أن الربط الشبكي للوحدات الحكومية الآن وصل إلي “86%” .

وأعلن يس في مؤتمر صحفي بوزارة الإتصالات اليوم إكتمال إستعدادات ملتقي معلومات الولايات الـ “15” التي تستضيفه ولاية نهر النيل يومي “15-16” اكتوبر الحالي، وأقر بمواجهة الولايات لعقبات تمثلت في ضعف البنيات الأساسية لكنه عاد ليؤكد تنفيذ “74%” من توصيات ملتقي المعلومات السابق ووصف نسبة التنفيذ بالجيدة قاطعا بسعيهم للمزيد من تطوير نظم المعلومات لافتا إلي وجود مركز معلومات متكامل بكل ولاية

وقال ان هذه المراكز تبذل جهدا كبيرا للإرتقاء بمجال المعلوماتية بالولايات علي أن تستفيد كل ولاية من ميزاتها النسبية، معتبرا تعزيز الربط الشبكي من التحديات التي يضطلع بها المركز كاشفا عن إمتلاكهم لشبكات داخلية تعمل لهذا الهدف علاوة علي “3” مواقع بالإضافة للتعاون مع شركات الإتصالات وقال أنها ستشارك في الملتقي المقبل

وأعلن عن عقد حلقة نقاش مباشرة خلال إفتتاح الملتقي بمشاركة القطاعات ذأت الصلة، للتعرف علي ما تم تقديمه في برنامج الحكومة الإلكترونية وقطع بأن كل الولايات ستكون لها صفحة خاصة بها علي الشبكة لتساهم في تعزيز برامج التحول المعلوماتي بالولايات.

من جهته كشف مدير إدارة التنسيق والمتابعة نائب المدير العام سؤدد محمود عن تنفيذ دورة تدريبية لنظام المعلومات وأكد إستعداد نهر النيل لإستضافة الملتقى مؤكدا إستهداف جميع الوحدات الولائية وربط المناطق التي ليس بها شبكة بشبكة الفايبر الحكومية.

الخرطوم – رحاب عبدالله /الاحداث نيوز


 


رد مع اقتباس
قديم 13-10-2017, 05:28 PM   #83
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (01:50 PM)
 المشاركات : 6,401 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



بوابة حكومة ولاية شرق دارفور الإلكترونية تفوز بجائزة أفضل موقع ولائي


في حضرة من أهوي، حدقت بلا رأس ومشيت بلا ساق
تعديل النيل الأزرق: في حضرة من أهوى عبثت بي الأشواق حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق

بوابة حكومة ولاية شرق دارفور..تحت الإعداد (Under Construction)، موقع الكتروني ولائي مهم ومؤسس علي قواعد فنية متينة. ما يراه الزائر علي العنوان (www.eastdarfur.gov.sd)، هو عبارة عن الموقع لحكومة ولاية شرق دارفور الإلكترونية، مقدم باللغتين العربية والإنجليزية..متزامنتين بالترجمة.

خريطة الموقع تشمل فيما تشمل المعلومات الأساسية عن الولاية (المساحة، المناخ،….الخ) ومكتب الوالي والمجلس التشريعي والوزارات والمحليات والخدمات المختلفة والمراشد الي جانب بعض الروابط المهمة مثل بوابة حكومة السودان والمركز القومي للمعلومات وجامعة الضعين،…الخ. هذا الي جانب العديد من النوافذ المفيدة الاخري كالتراث والثقافة والشئون الانسانية وغيرها.

بلغت التكلفة الإنشائية لمشروع البوابة الإلكترونية بالولاية 23،400 جنيه (فقط ثلاثة وعشرون الف وأربعمائة جنيه سوداني) وقد تم التصميم بواسطة شركة سوفت – ماجيك بالخرطوم. ولم تتعدي التكلفة التشغيلية اكثر من 5 الف جنيه سوداني.

من مميزات الموقع امكانية نسخ ونقل الموضوع من الموقع وطباعتها او حفظها بملفات اخري ينشئها المستفيد او الاطلاع عليها اونلاين في اي وقت ومكان. وهذا يعني انك (ايا كنت انت) اذا اردت معرفة او تقديم معلومات اساسية عن الولاية والخدمات فيها ما عليك الا الدخول الي الموقع (حال اكتمال بناء الموقع).

كذلك يتميز الموقع بوجود عداد يبين عدد الزوار اليومي والتراكمي، وبالطبع يمكن زيارة الموقع علي (Internet) من اي مكان في الدنيا تتوفر فيه شبكة الانترنت. ولذلك نتوقع ان تصبح بوابة حكومة ولاية شرق دارفور الإلكترونية احد المصادر الإخبارية المهمة التي تجذب المستثمرين للولاية وكذلك التجار الذين يتعاملون مع منتجات الولاية النوعية كالصمغ العربي وغيره.

المراحل القادمة:
1- يتوقع ان يكتمل البناء القانوني () للمعلوماتية بالولاية بعد إجازة قانون المعلوماتية وملحقاته بواسطة المجلس التشريعي بالولاية، علما بأنه قد تم اعداد واجازة القانون بواسطة مجلس ادارة مركز المعلومات وتمت مراجعته بواسطة الادارة القانونية بالولاية. وسيعرض خلال الاسبوع القادم علي القطاع المعني وهو القطاع الخدمي ( وزارات: الرعاية الاجتماعية، الصحة، التربية والتعليم، الثقافة والاعلام، معتمد شئون رئاسة)، ومن ثم يعرض علي مجلس وزراء الولاية قبل ان يعرض في النهاية للمجلس التشريعي الموقر للاجازة.
وقد قام مجلس ادارة المعلومات بإعداد لائحة تنظم اعماله تنتظر الاجازة وكذلك اعد الهيكل التنظيمي والاداري لمراكز المعلومات بالولاية الي جانب إعداده لبرنامج معلوماتي ثلاثي (2019 – 2017) حدد الخطة العامة والخطط التفصيلية المتعلقة بإنشاء اكثر من 150 مركز او نقطة معلومات بالولاية خلال هذه الفترة تشمل القطاعات ابسيادية والعامة والخاصة. وسيتم استيعاب القوي العاملة المؤهلة والمدربة في الهيكل بعد اجازة قانون المعلومات.

2- ستتواصل الجهود لاستكمال ملامح وتفاصيل الصفحة الرئيسية لموقع الولاية وتمكين ادارة البوابة من التشغيل الجيد. والسعي لتأمين وحماية الموقع.

3- السعي مع المصمم لإعداد صفحات المجلس التشريعي وثلاث وزارات وثلاث محليات قبل نهاية العام ان شاء الله.
4- العمل علي حوسبة ورفع بعض الخدمات المقدمة الكترونيا بمراشدها من الوزارات والمحليات المذكورة اعلاه.
5- العمل علي حوسبة الانشطة الادارية بإدخال نظام ادارة الملفات في ذات الوزارات والمحليات المذكورة أعلاه.

نأمل أن يكون الإحتفاء الرسمي القومي بفوز ولاية شرق دارفور علي حداثتها بجائزة أفضل موقع ولائي فرصة للولاية كمسئولين ومواطنين، رسميين وشعبيين، أكاديميين ومهنيين – للإنطلاق بمشروع الحكومة الإلكترونية ونشر خدمات الإتصالات
علي اوسع نطاق ممكن.

وسيتحدد في المستقبل القريب موعدا لتدشين بوابة حكومة ولاية شرق دارفور الإلكترونية.
والله من وراء القصد وهو المستعان.

المهندس/ إبراهيم عيسي البيقاوي.
رئيس مجلس إدارة مركز المعلومات – ولاية شرق دارفور.
(موقع النيلين)


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استقالت محكومة الببلاوي فاقدة الشرعية؟! سراج المنتدى السياسي 2 01-03-2014 05:23 PM
مسطول محتال الراحل الابدي منتدى الشمارات 27 20-12-2013 04:02 PM
[ كلمـات أغنيـة ] : أسمـر جميـل ايمــن منتدى كلمات الاغاني 1 10-12-2013 05:20 PM
إبتسامـات من دليـل المواصـلات :: . خيال انسان منتدى الشمارات 10 25-01-2013 11:14 PM
برنامج djvu قارئ الكتب الألكترونية العمرابي منتدى الكمبيوتر والانترنت 4 03-01-2010 10:26 AM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .