.:: إعلانات النيل الازرق ::.

أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > المنتديات العامة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي يختص بجميع المواضيع الاسلامية والفتاوي التى تتعلق بديننا الحنيف من دون تعصب

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-2017, 03:12 PM   #1



الصورة الرمزية محمد ابن عمر
محمد ابن عمر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15418
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 11-01-2017 (03:13 PM)
 المشاركات : 141 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن



وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

الشيخ د. خالد بن عبدالرحمن الشايع


إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.



﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102]، ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1]، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 70، 71].

أمَّا بعدُ:
فإن أصدق الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي رسول الله، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ في دين الله بدعة، وكل بدعة ضلالة.

أيها الأخوة الكرام:
لقد تكاثرت نصوص الكتاب والسنة في أمر الناس؛ بحفظ منطقهم، وتخيُّر عباراتهم، وألا يصدر عن الإنسان إلا القول الحسن، والمنطق الطيب، والخطاب الجميل، وهذه النصوص جاءت متكاثرةً في الترغيب في الأقوال الطيبة، والوعد بالثواب الجزيل عليها، كما جاء التحذير من أن يكون الإنسان متلفظًا بالعبارات السيئة، وجاء الوعيد على من تكلَّم بالعبارات السيئة والكلمات الفظة بسوء العاقبة؛ يقول الله جل وعلا: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ﴾ [الإسراء: 53].

فهذا أمرٌ من الله جل وعلا، وتأمَّل في: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي ﴾، فالله جل وعلا نسَب هؤلاء الخلق إليه جل وعلا، وهذه نسبة تشريفٍ وتكريم، كما أنها مُشعرةٌ أيضًا بأن الذي يأمرك بذلك هو خالقك ومدبرك، والمتصرف فيك جل وعلا.

﴿ يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾: فيتكلم الإنسان بما هو أحسن، وليس بالحسن فقط، فحينما يريد الحديث، فإنه يستعرض ويستحضر أجمل الكلمات، وأحسن الألفاظ التي يطيب بها خاطر من أمامه ممن يستمع، ولا يتكدَّر ولا يظن في شيءٍ من كَلِمه ظنًّا سيئًا؛ ولذا بيَّن الله تعالى حكمة اختيار هذه العبارات الأحسن، فقال: ﴿ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ ﴾، فالشيطان للإنسان بالمرصاد، وكثيرًا ما يفتح على كثيرٍ من الناس أن يُدقِّقوا فيما قال الآخرون: ماذا أراد؟ وماذا قصد؟ وماذا يعني؟ وهذا الباب إذا فُتح على الإنسان يُفتح عليه باب شرٍّ عريض، وهو علامةٌ على نوعٍ من الخلل النفسي لدى الشخص أنه يتوقف عند مقاصد الناس، ولا يأخذها على ظاهرها، وهذا في حقيقة الأمر - علاوةً على مخالفته الشرعية - نوعٌ من إتعاب الإنسان نفسَه؛ حيث يقف مع مقاصد الناس، والله جل وعلا أعلم بمقاصدهم؛ إذ المنتظر منه أن يقف مع ظاهر القول، وحتى إذا بلغه أو كان لظاهر القول معنًى سيِّئ، ينبغي أن يحمله على المعنى الحسن، وفي هذا السياق أيضًا يقول الله جل وعلا: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ﴾.

ووعد الله على هذا القول السديد الذي مقتضاه أن يكون متضمنًا للحق والعدل، وأن يكون متضمنًا للإحسان لمن تتحدَّث إليه، وعد الله تعالى على مجموع هذين الأمرين التقوى والقول السديد، أن الله تعالى يُصلح عمل الإنسان: ﴿ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 71].

ولا ريب أيها الإخوة الكرام أن بعض الناس لهم مَزيَّةٌ أعلى من بعض آخر في أن يكون الإنسان متخيرًا لأحسن الأقوال وأجمل العبارات في الحديث معهم، وأول هؤلاء الوالدان؛ فإن الله تعالى قد أمر بالإحسان إليهما بشتى الأصناف والأنواع في الأقوال والأعمال، ومن ذلك قوله سبحانه: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴾ [الإسراء: 23].

تأمَّل أن الله تعالى يُعلِّمنا طريقة الحديث مع هذين العظيمين الجليلين، مع الوالدين، ثم تأمل هذا المنهج الشامل؛ حيث لا يمكن أن تكون كلمةٌ إلا وهي منضبطةٌ بهذا الضابط العظيم، فلا تقل لهما، وقل لهما.

﴿ فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ ﴾، وهذه كلمةٌ لا يتصور أن يكون بعدها أو دونها شيءٌ من الألفاظ السيئة، أو المنبئة عن التضجر، (أُف)، فإذا كانت (أُف) منهيًّا عنها، فلا شك من باب أولى أن يكون غيرها - مما تضمن مبنًى أكثر في الكلمة في عدد الحروف، أو فيما تتضمنه من معنى - أن يكون منهيًّا عنه.

﴿ فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ ﴾، ربما أن الإنسان يصنع ما يريده الوالدان، لكنه مقرونٌ بأُف، وهنا العقوق، وهنا مباعدة الإنسان عما أمر الله جل وعلا.

ولما كانت العبارات والكلمات الطيبة لا حصر لها، فإن الله جل وعلا جعل لها وصفًا: ﴿ وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ﴾، وهنا يتفاوت الناس في مشاربهم وثقافاتهم، وعُلوِّ أقدارهم، وحرصهم على تنفيذ هذا الأمر الرباني، فمن الناس من يكون موغلاً في الخير، مُبادرًا إلى ألطف العبارات وأحسن الكلمات، فيُسمعها والديه حرصًا على تطييب خاطرهما، ومن العجيب أيها الأخوة الكرام أن كثيرًا من الناس اليوم إنما يكون هذا النهج في حسن العبارة وحُسن الخطاب مع أصدقائه وجلسائه من زملاء وغيرهم، لكنَّ الوالدين إنما ينالان شيئًا فظًّا وفجًّا من هذه العبارات، وهذه علامةٌ على الخِذلان والعياذ بالله، فلا يوجد أحدٌ من الناس أحق بحسن الخطاب من الوالدين، والموفَّق من يحرص على أنه إذا أراد أن يتحدث مع الوالدين، أن يكون قد حسب كلَّ كلمةٍ أين يكون موضعها؟

أترون أيها الإخوة الكرام، كيف أن الإنسان إذا أراد أن يخاطب مسؤولاً، مديرًا، أو أميرًا، أو ملكًا، أو رئيسًا، إنه لا يقنع بنفسه أن يصفَّ الكلمات، ويَنظم العبارات، ربما لجأ إلى خبيرٍ أو فقيهٍ، أو عالمٍ باللغة؛ حتى يتخير ما يمكن أن يُكتب لهذا الإنسان، فالوالدان أحق بذلك كله، ولذلك كان الأئمة من العلماء إذا حضروا بين يدي والديهم، كانوا يستشعرون هذا الأمر، فتقل كلماتهم، ويندر تلفُّظهم، إنما هو لحْظهم بأعينهم؛ مهما أمروا امتَثلوا، ومهما أرادوا بادروا، وإذا ردوا بالكلام، ردوا كما يرد العبد بين يدي سيده؛ لا يرفعون صوتًا، ولا يُجرِّحون في كلمٍ أو عبارةٍ، حتى إن بعضهم كان إذا أمره أبوه امتثَل الأمر، وربما لم يسمع الكلمة، لكنَّه - حياءً من أبيه - لا يراجعه، ويقول: ماذا قلت؟ أو لم أسمع، وإنما إذا خرج قال لمن حوله: ماذا قال أبي؟ وبماذا أمر؟

والمقصود أيها الأخوة الكرام أن أحق الناس بحُسن الكلم هم الوالدان، وهكذا بقية الناس الذين يتكرر اللقاء معهم، ينبغي أن يكون الإنسان مبادرًا بأحسن الكلم وأفضل العبارات، وقد علَّمنا الله جل وعلا كيف يكون الإنسان لدى مواجهته للناس في الترحيب بهم وإلقاء التحية؛ ولذا قال الله جل وعلا: ﴿ وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ﴾ [النساء: 86].

تأمَّل أن الله جل وعلا يُعلِّمنا كيف نقول في عبارات التحية واللقاء والسلام، وإذا حُيِّيتم بالتحية فحيُّوا بأحسن منها، إن بادرك وواجهك أحدٌ بكلمٍ طيب، فليكن في حسبانك أن يكون الميزان كما في هذه الآية: ﴿ بِأَحْسَنَ مِنْهَا ﴾، وإن قصرت همَّتك، فلا أقل من أن ترد بمثل ما حيَّاك به؛ ولذا قال العلماء: إن الإنسان إذا سلم عليه أحدٌ، وقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، كان الحق في هذا المقام أن يرد كاملةً ويقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، فلو ردَّ عليه وقال: وعليكم السلام، لعُد هنا مقصرًا، لم يقم بما أوجب الله تعالى في هذه الآية الكريمة بأن الله قال سبحانه فيها: ﴿ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا ﴾، بمعنى لو أنه سلم عليك وقال: السلام عليك ورحمة الله أن ترد أنت وتقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فتزيد وبركاته، إلى غير ذلك من ألفاظ التحايا التي فيها الود والإشعار بالقرب والاحترام، وحب الإحسان إلى مَن تلتقي به.

أيها الإخوة الكرام، لقد بلغ من أثر الكلم وحسن الخطاب أن الإنسان مهما تلفظ بكلمةٍ، فإنه محاسبٌ عنها، وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: ((إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، لا يُلقي لها بالاً، يكتب الله له بها رضوانه حتى يلقاه)).

فتأمل كيف يؤثر الكلام وإلقاؤه على مستقبل الإنسان ومصيره، وتمام الحديث: ((وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله، لا يُلقي لها بالاً، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه)).

فكم من كلمةٍ أدَّت بإنسانٍ إلى جنات الفردوس! وكم من كلمٍ أدَّى بالإنسان إلى أن يكون في الدرك الأسفل من النار! وهذا له شواهده ودلائله في كتاب الله جل وعلا، وسنة نبينا محمدٍ عليه الصلاة والسلام، فالإنسان يدخل في الإسلام بكلمةٍ يفتتحها: لا إله إلا الله، ويدخل الجنة بلا إله إلا الله؛ (مَن كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله، دخل الجنة).

والمقصود أيها الأخوة الكرام أن الإنسان ينبغي أن يكون مُدربًا نفسه على حسن الخطاب مع الآخرين؛ ولذلك فإن الناس يحكمون على مَن أمامهم بعقله ورشده، وبُحسن ثقافته وعلومها، بما يصدر عنه من منطق، وما يتلفظ به من كلمٍ، بل ربما حكم الناس على بيت الإنسان برُمته من خلال ما يصدر من كلماتٍ وألفاظٍ يتكلم بها الأطفال، فالطفل يعكس ما تعلَّمه في البيت، إضافةً إلى ما قد يخالط هذه التربية، من خلال وسائل الإعلام، أو من خلال المدرسة، أو غير ذلك، وكلما تعوَّد الناس على إشاعة الكلام الطيب، فإن هذا مما يُشيع المحبة والود بين الناس، وهذا ما جاءت به الشريعة، وحرَصت على تحقيقه؛ كما هو ظاهر هذه الآية التي صدَّرتُ بها الخطبة: ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ ﴾ [الإسراء: 53].

فإذا نزغ الشيطان بسبب الكلام السيئ بين الناس، تفرَّقت القلوب، وانتشر الحسد، وتباغضوا، بخلاف ما إذا كان تخيُّرهم للكلام؛ كما قال أحد السلف: "لولا ثلاث، لتمنَّيت الموت، وذكر منها: - أن أُجالس إخوانًا لي يتخيَّرون أطايبَ الكلام كما يُتخيَّر أطايبُ الثمر".

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بهدي النبي الكريم، أقول ما سمعتم وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله ربِّ العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وصلى الله وسلم على عبد الله ورسوله نبينا محمد، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

أمَّا بعدُ:
دار حوارٌ بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبين معاذ بن جبل ، وذكر النبي في حديثه شأن الصلاة والصدقة، وشأن قيام الإنسان بالليل، وشأنَ الجهاد، وأنه ذِروة سَنام الإسلام، ثم عقَّب النبي بقوله لمعاذ: ((ألا أدلُّك على ملاك ذلك كله - على ما يضبط ما تقدم من هذه العبادات العظيمة - قال: بلى يا رسول الله، قال: ((أمسِك عليك هذا))، وأشار بلسانه إلى لسان نفسه صلى الله عليه وآله وسلم، فقال معاذ : يا رسول الله، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به، يسأل معاذ هل مؤاخذ على ما يصدر من الكلام؟ وكان استفهام معاذ في بداية التشريع وبيان الأحكام، وكان يظن إذ ذاك أنه لا محاسبة على الإنسان فيما يتكلم به، فرد عليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قال: ((ثكَلتْك أمُّك يا معاذ، وهل يُكب الناس في النار على وجههم، أو قال على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم؟!)).

هل يؤدي بكثيرٍ من الناس إلى النار أن يقعوا فيها على وجوههم أو على مناخرهم، إلا ما تحصده ألسنتهم، وما يتلفظون به، فدل ذلك على أن الكلام قد يؤدي بكثيرٍ من الناس - كما هو دلالة حديث معاذ هذا - إلى النار، أن يُكبوا فيها على وجههم، وحصائد هذه الألسن، حصائد الإثم من الغيبة والنميمة، ومن الكذب والفجور، والسباب واللعان، وغير ذلك من حصائد الألسن السيئة.

فدل ذلك على ما ينبغي أن يحتاط به الإنسان بكل ما يصدر عنه، ويوضِّح هذا كيف أن الإنسان ربما خسِر كثيرًا من حسناته؛ بسبب ما يتفوَّه به نحو الآخرين من سبابهم وقذفهم، وشتْمهم والحديث في أعراضهم؛ حيث يُقامون يوم القيامة؛ ليقتصوا منه ما تلفَّظ به عليهم من كذبٍ أو غيبةٍ أو نميمةٍ، أو غير ذلك من حصائد لسانه، يُخيَّرون حينئذٍ في أن يأخذوا من حسناته ما شاؤوا، حتى يستوفوا الجريرة والإثم الذي حاق بهم من قِبَل لسان هذا الرجل؛ كما دلَّ عليه ما ثبت في الصحيح: (ما تعدون المفلس فيكم؟)، فذكر النبي المفلس الذي يأتي بالأعمال الصالحة يوم القيامة، لكنه أتى وقد قذف هذا وضرَب هذا، وسفَك دم هذا، وأخذ مال هذا، فيؤخذ لهذا من حسناته، ولهذا من حسناته، فإن فَنِيتْ قبل أن يُقضى ما عليه، أُخِذ من سيئاتهم، ثم طُرِحت عليه، ثم طُرِح في النار.

عياذًا بالله من هذه الحال، وسوء المنقلب.

ألا وصلوا وسلموا على نبي الهدى، فإن الله أمرنا بهذا، فقال عز من قائل: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].

اللهم صلِّ على محمدٍ وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذِل الكفر والكافرين.

اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكانٍ يا رب العالمين.

اللهم اجعل هذا البلد آمنًا مطمئنًا وسائر بلاد المسلمين.

اللهم أصلح أئمَّتنا وولاة أمورنا، واجعلهم قائمين بشرعك، محسنين إلى خلقك، وارزقهم البطانة الصالحة يا رب العالمين.

اللهم أصلح أحوال المسلمين، واحقِن دماءَهم في كل مكان يا رب العالمين.

اللهم ارفَع الغمة عن إخواننا في سوريا.

اللهم احقن دماءَهم، اللهم أصلح أحوالهم.

اللهم اكْفِهم شراراهم، اللهم وَلِّ عليهم خيارهم يا رب العالمين.

اللهم وأحسن العاقبة لإخواننا في اليمن وفي ليبيا، وفي غيرها من البلاد.

اللهم احقن دماءهم، واجمع كلمتهم على الحق وشرعك يا رب العالمين.

اللهم عليك بالمحتلين لبلاد المسلمين في فلسطين وفي غيرها، يا قوي يا عزيز.

اللهم أخْرجهم من بلاد المسلمين أذِلة وهم صاغرين.

اللهم شرِّد بهم مَن خلفهم يا قوي يا عزيز.

اللهم اغفر لنا ولوالدينا، وارحمهم كما ربَّونا صغارًا.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.

اللهم يا حي يا قيوم، برحمتك ومَنِّك وفضلك، لا تدَع لنا في مقامنا هذا ذنبًا إلا غفرته، ولا همًّا إلا فرَّجته، ولا كربًا إلا نفَّسته، ولا دَينًا إلا قضيتَه، ولا مريضًا إلا شفيْتَه، ولا مُبتلًى إلا عافيته، ولا سائلاً إلا أعطيته برحمتك يا أرحم الراحمين.

سبحان ربك ربِّ العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله ربِّ العالمين.




 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحزن, لعبادي, التي, يقولوا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خبر محزن للوصيفاب صفاء شوكت منتدى الرياضة 7 31-10-2011 02:23 PM
كيف أحزن وأنت ربي..؟؟؟ الكباوي المنتدى الإسلامي 12 23-04-2010 07:06 PM
لماذا أحزن ؟ sami المنتدى العام 5 03-11-2009 02:19 AM
كيف أحزن وأنت ربي ريتاج المنتدى الإسلامي 10 15-08-2008 12:35 AM
أحسن نتخارج التربال المنتدى الإجتماعي 8 14-09-2007 06:27 AM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .