.:: إعلانات النيل الازرق ::.

أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > منتديات الأدب والفنون > منتدى القصص والحكايات

منتدى القصص والحكايات يختص بسرد القصص والروايات المختلفة

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2017, 01:13 AM   #11



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



زوجتي الجنية
الجزء تسعة
عوض موسي فضل السيد
🌹❤🌹❤🌹❤
قلت والان الا استحق القبلة التي طلبت .
ضحكت وقالت اقول لك. جزيرة تملكها وتقول قبلة طموحك متدني جدا .
قلت لو تعلمين ما شعرت به من قبلتك الاولي ما قيمتها بجزيرة ولا حتي بقارة بكامل ما فيها ومن فيها .
ابتسمت برقة وهي تقول انت حقا تحبني .
قلت وبعد كل هذا تسألين هل اخرج من ملابسي حتي تصدقي .
ضحكت وقالت لا تتحجج حتي تنزع ملابسك لن يحدث هذا سامنحك قبلتك فقط وانزع افكار نزع ملابسك لن يحدث قبل الزواج .
قلت وانا ادعي التزمر قلت لك نتزوج بواسطة محامي ورفضتي والان تضعين الشروط القاسية امامي حتي عندما رزقني الله جنية جاءت متزمتة .
امري لله انت متسلطة وتريدي ان تحكميني منذ الان .ضحكت وقالت نعم .
قبلة فقط لا غير لاني وعدتك .
كنا نجلس علي الاريكة وقد وضعت يدي حول كتفها ورأسها تقريبا علي صدري اردت ان تكون قبلة لا تنسي فقلت موافق قبلة فقط ولكن غير محدودة الاجل .
ضحكت وقالت امري لله ولكن لا تأكلني فكما يبدوا انك تخطط لالتهامي حية .
قلت في مشاريعي المستقبلية اجل .

ادرت وجهها نحوي سحرني الضؤ الذي يشع من عينيها وذلك الصفاء المنساب من وجنتيها وذلك السحر علي شفتيها وتلك الابتسامة الساحرة الرقيقة قلت اهمس يا الله كم انت جميلة ساحرة .قالت هامسة وانت ايضا قبلت جبينها فعينيها فانفها الرقيق ودرت حول الشفاه متبتل حسنها ونزلت الي ما دونها الي جيدها فخديها كنت اشعر بها تذوب ترتجف وصدرها الشامخ يعلو وينخفض مع انفاسها العطرية صعدت الي ما حول شفتيها .
همست بصوت ذائب يكفي
قلت وصوتي بالرغبة يتحشرج لم ابدأ بعد وصلت الي منفذ الروح الي شفتيها اقبلها واهمس بين قبلاتي اه كم احبك كانت قد ضاعت في صدري فلا صوت سوي حفيف الانفاس وانا احتضنها بقوة بزراعي كانما اريد ان. اجعلها جزء من زاتي ولا اريد ان تفارق شفاهي رحيقها كانت زراعيها قد التفت حولي وهي تهمس بين الحين والاخر كفي كان الصوت كأنما ياتي من البعيد وكانت زراعيها حولي وشفاهها تبادلني القبلات بمثلها في لهفة وجنون .
كنت قد وصلت الي حافة الجنون اردتها بكل شراييني التي قد اشتعلت نار وبكل فوران الصبا وقوة الرغبة والحب ورغم خوفي من فقدانها جعلت احتضنها اكثر واقبل جيدها واغرق راسئ في صدرها حتي قالت في حزم وهي تتململ في حضني يكفي .. يكفي ..
افقت من فورة النشوة واطلقت زراعي من حولها وانا اقول اسف حبيبتي فانا احبك واشتهيك فهل هذه جريمة ? ابتسمت وهي تقول لا انا ايضا اردت ذلك ولكن في الوقت المناسب اريد ان يكون هذا حدث. رومانسي لا تنساه .
قلت انا لا انسي اي حدث يتعلق بك كل يوم معك هو حدث رومانسي .
اردت ان اقترب منها اكثر فابتعدت الي اخر الاريكة وهي تقول انت مجنون لذلك سابعد عنك حتي لا تجن اكثر .
حركت نفسي قليلا فقالت عندك لا تحاول . قلت
فقط اريد ان اقترب حتي اسمعك .
قالت ساتحدث بصوت عالي .
قلت ارجوك. لا تحرميني قربك ساكون ولد مهذب اعدك قالت وابتسامتها تضئ ظلمات روحي كاذب قلت والله ساكون مؤدب .قالت حسنا اقترب ولكن بدون اي تجاوز .اقتربت حتي التصقت بها وانا اقول لن افعل شئ قالت الان هل نستطيع الحديث عن زيارة اهلي .
قلت دقيقة فقط وضعت راسها علي صدري وقلت الان يصل حديثك الي قلبي مباشرة .
فجاءة شعرت بنفسي احلق عبر الغرفة وادور حول نفسي واصرخ انزليني بعد جولتين حول الغرفة نزلت الي المقعد في اخر الغرفة وهي تقول لقد اخبرتك ان. لا تتجاوز معي هل نسين اني جنية .
جلست علي المقعد وانا ابتسم لها واقول كانت محاولة تستحق .
قالت الان استمع الي وحاول ان. تركز علي ما هو مهم .
قلت ساحاول قالت سنذهب غدا لزيارة اهلي .
قلت وانا جاهز ولن اخاف او اتردد ماذا تريدي مني ان افعل .
قالت سنذهب غدا بعد صلاة العشاء ارتدي ما شئت في حدود المعقول سنتناول العشاء معهم ولا تخف سيكون الطعام حسب طلبك . وما تريد كن علي سجيتك في حدود العقل ولا تدعي ما لست عليه ف لا احد يطلب منك المستحيل خذ اكثر مما تعطي واجب علي كل سؤال حسب معرفتك .
قلت الان اخفتني هل سادخل الي اختبار قدرات
ضحكت وهي تقل انت لا تتقدم الي وظيفة انت تاخذ ابنتهم اذا طلب احد فتاة لديكم الا تسألوا عنه ? قلت نعم . قالت هذا ما يحدث فقط هم يعرفون كل شئ عنك ربما فقط بعض جوانب شخصيتك التي اعرفها ولا يعرفون .
قلت مازح الان عرفت لماذا احببتني تريدين سرقة شخصيتي .
قالت كف عن المزاح اريد لهذا اللقاء ان ينتهي علي خير .
قلت يا ساتر ما الذي قد يحدث
قالت ربما يرفض ابي زواجي بك ويخيرني بين تركك او النفي عن اسرتي ومجتمع الجن كله فغضب الاسرة يتبعه غضب مجلس الجن والنفي هو الحكم .
قلت والان اثرت زعري فعلا من خوف فقدك .
قالت لا تخف فانا عزيزة علي ابي واخوتي ولن يجبروني علي هذا الخيار
قلت وماذا ان خيروك ستتركيني اليس كذلك .?
صمتت ولم ترد قلت علمت ذلك ستتركيني ما همك بهذا الانسان الذي احبك قالت في صوت صارم اسكت ما الذي تعرف عن الحب انا التي احبتك لاكثر من عشرين عام انا التي انتظرتك طفل فصبي فشاب انا التي القيت نفسي عليك واستجديت حبك .
كم احببتني انت يومان وهل هذا كاف .
قلت اسف ولكني مرعوب من مجرد التفكير في فقدك .
دعينا نفكر في خطة بديلة .
قالت وما خطتك اه اعلم نتزوج زواج عرفي بواسطة محامي .
قلت نعم فكرة جيدة وممكن اذا اسرعنا ان نلحق بمكتب محامي قبل اغلاقه واستطيع احضار اثنين من اصدقائي شهود .
قالت يالك من مجنون اتظن ان ابي لن يعرف سيعلم وسيكون غضبه وقتها اشد وربما يقتلك ويريحني منك ومن افكارك العبقرية .
قلت بصوت حزين الان تتمنين موتي بعد ان احببتك .
قالت وقد لان صوتها وظهرت فيه الحنان والحب بعض الشئ .
اسفة ولكنك تثير غضبي لانك لا تريد ان تبزل اي جهد تريد كل شئ بسهولة لا استحق ان تتعب قليلا للحصول علي .
قلت بل تستحقين اكثر من التعب مري وانا تحت امرك ماذا افعل .
قالت تذهب معي لمقابلة اهلي وتفعل ما اقول لك .قلت لك هذا ماذا بعد .
قالت ساذهب الان فانا متوترة وحزينة واريد ان اريح اعصابي قليلا .
قلت اين تذهبين قالت ساذهب الي منتجع خاص بنا حيث اريح اعصابي من جنونك وعبقريتك .قلت خذيني معك قالت انا هاربة منك واختفت عن ناظري .
تاوهت وجلست برهة استعيد توازن فكري نظرت الي الساعة كانت تشير الي السابعة. مساء كنت اشعر بضيق وخوف من فقدها .
خرجت بعد ان شعرت ان الغرفة تضيق بي واحساس بالخواء والالم والحزن ذهبت اجوب المدينةحتي وصلت الي الحديقة. التي نلتقي عندها كان الوقت مبكر ولكني اردت ان اجلس وحدي واراجع خياراتي لقد كانت شامسيان علي حق فانا لم اقدم لها دليل علي حبي اكثر من الكلمات وكنت ابحث دائما عن اسهل الحلول .
ولكن ماذا استطيع ان اقدم لها وهي في غني عن اي شئ وتستطيع الحصول علي اي شئ دون مساعدتي .
واعتقد ان تقدمي لاهلها وطلبها منهم هو من ابسط الاشياءوهو حق لها .

جاء النادل يسألني فطلبت عصير برتقال فقد كنت في حاجة الي ما يهدي اعصابي المتوترة .
مضي الوقت وحضر احد الاصدقاء وتوالي حضورهم لم اكن في مزاج للمزاح او حتي الحديث ولكن كان لابد من مشاركتهم الحديث والمزاح حتي لا يلاحظوا ما بي .
لا اعرف كيف انقضي الوقت حتي اقترب منتصف الليل اردت الانصراف وعندها نظر احدهم الي ساعته وقال اليل الليل فقلت فعلا خرجنا من الحديقة وصلت الي المنزل وكنت اشعر باني مجهد نمت استيقظت الفجر وليس لدي ادني رغبة للذهاب الي العمل ولكني تحاملت علي نفسي وذهبت انقضي الوقت لا ادري كيف فلم اكن اعي شئ الي ان عدت الي المنزل لم افكر في غداء بل الي السرير لم يستطيع النوم غزو اجفاني ولكني كنت مستلقيا فقط.
كانت الوقت يمضي ويقترب موعد اللقاء والخوف يعجزني عن النوم اختفت الظلال وودعت الشمس نصف الكرة واسدل الليل استاره وانبعث شعاع الغسق الاحمر نهضت من فراشي و
دخلت الي الحمام ازيل ما علق بجسمي ونفسي من ادران .خرجت من الحمام وبدأت ارتدي ملابسي سروال وسترة رمادية فاتحة مع قميص ازرق وربطة عنق صفراء بنقوش بنفسجية . مع حذاء رمادي
وجوارب زرقاء وجلست انتظر حضور شامسيان .
بعد عشر دقائق سمعت صوت صافرة اعجاب التفت الي مصدر الصافرة لاجد شامسيان جالسة علي الاريكة تنظر نحوي وهي تبتسم ابتسامة اضأة الكون وبددت الكثير من مخاوفي كانت ترتدي ثوب احمر طويل مع حزام فضي وحقيبة صغيرة بلون الحزام وحذاء مفتوح من الجوانب بنفس اللون الفضئ وتضع قلادة واقراط من المأس .
قالت مازحة احذر ان تنظر لواحدة غيري .
قلت وانا اجلس بجوارها اسف لاني ضايقتك بمزاحي اليوم .
قالت لا تكتئب لقد اخبرتك ان حياتنا لن تكون مثالية وسيكون بيننا خصام وغضب وحزن وكل ما يحدث بين الازواج .
قبلت يدها وقلت لا يهم ما دمت معي . قالت دائما معك والان هل انت مستعد لمقابلة اهلي قلت نعم قالت هيا بنا
ا………

❤🌹❤🌹❤🌹❤
الي اللقاء في الجزء العاشر
عوض موسي فضل السيد


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 10-10-2017, 10:03 AM   #12



الصورة الرمزية أبو أديب
أبو أديب غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4380
 تاريخ التسجيل :  Sep 2009
 أخر زيارة : 30-11-2017 (11:12 AM)
 المشاركات : 2,022 [ + ]
 التقييم :  726
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طفل الأربعين .. صباحاااااااااااااااااااااتك ندية وجميلة ..
بالمناسبة شامسيان دي ماعندها أخت تاني .
ههههههههههههههههههههههههههههه .
احترامي وتقديري


 
 توقيع :
نبضي يخصك فأعتني به جيدا ....


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 10:46 AM   #13



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أديب مشاهدة المشاركة
طفل الأربعين .. صباحاااااااااااااااااااااتك ندية وجميلة ..
بالمناسبة شامسيان دي ماعندها أخت تاني .
ههههههههههههههههههههههههههههه .
احترامي وتقديري
هلا ومرحب حبيبنا ابو اديب وجودك شرف لي ولشامسيان
وان تكوني عديلي شرف اخر .
خلاص تم المشكلة ام اديب تسمعنا ونبقي انا وانت ضحايا حرب

شكرا لك يا غالي


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 10:54 AM   #14



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



زوجتي الجنية
الجزء العاشر
عوض موسي فضل السيد

❤🌹🌹🌹🌹🌹❤
قلت هل المكان بعيد?
قالت ليس كثيرا قلت كيف سنذهب في سيارة
طائرة خاصة صاروخ مركبة فضائية . نظرت الي وقالت يبدوا انك تكثر من مشاهدة المسلسلات سنذهب في هذه،.
كنا وقتها قد خرجنا من الغرفة والراكوبة الي الحوش وكان هذا الذي تتحدث عنه اخر ما يخطر علي بالي .
عربة تجرها الخيل تقف في منتصف الحوش مصنوعة من الخشب وبالتاكيد لا اعرف نوعه تلمع في ظلام المكان اطاراتها الذهبية دون ان تكون عليها اي مادة بلاستيكية تخيلت نوع الضجة التي تصدرها يقف امامها ثلاث ازواج من الخيول باللون الابيض شفافة حتي يكاد يظهر من خلالها الاوردة والشرايين مع اعراف باللون الرمادي الذي يجعلها مع البياض لوحة متناغمة .
علي اقدامها نقوش غريبة ودقيقة بلغة لم اعرفها وعلي باب العربة الذي فتح لاستقبالنا كان شعار ضخم لنجمين متداخلين في بعضهما البعض .
قلت وقد كان مصدر عجبي كيف دخل هذا الشئ الي ساحة المنزل وكيف. سيخرج .الي كم يوم سنحتاج حتي نصل .قالت هل انت علي عجل .?
قلت معك اتمني ان يتوقف الزمن فلا نوم ولا اكل ولا ماء يكفي ان تكوني قابعة في حضني لاشبع وارتوي وارتاح .
ضحكت وقالت انا متاكدة انك بعد زواجنا بقليل ستمل مني وتبحث عن اصدقاءك ورفاقك ..
قلت محال لن اغيب عنك الا فقط حتي اذهب الي العمل .قالت وما حاجتك الي العمل وكل ما تريد يمكنني ان اوفره لك .
قلت الا هذه فكرامتي كرجل ومكانتي كانسان توجب علي ان اعمل وان اعولك وان اوفر لك ما تحتاجين .
ربما هناك اختلاف بين عالمينا .ربما لا استطيع ان اجاريك في قدرتك ولكني ساظل اعمل لان العمل هو قيمتي .
قالت لن نختلف علي هذا وانا احترمه الان ارجوك اركب حتي لا نتاخر علي العشاء فابي يقدس المواعيد . ركبت العربة كنت اتوقع ان تكون محدودة المساحة بقدر خيالي عن عربات السفر القديمة من افلام الكاوبوي القديمة .
ولكني وجدت امامي غرفة بمساحة تعادل اربع غرف مجهزة بكل وسائل الراحة من مقاعد وارائك ووسائد مع طاولات عليها اطباق من الفاكهة واباريق من الشراب .
جلست علي اول مقعد امامي وجلست علي اريكة تقابلني قالت هل انت مرتاح .قلت نعم وسألت الي كم من الوقت نحتاج حتي نصل ?
قالت ليس كثير عشرة الي خمسة عشرة قلت يوم ضحكت وقالت بل دقيقة .
قلت فلماذا لا نتحرك .قالت نحن نتحرك منذ ان ركبنا العربة .
قلت بلا صوت بلا اهتزاز بلا اي حركة .
ضحكت وقالت نحن لا نسير علي الارض . فتحت النافذة القريبة مني لاري فاذا نحن نحلق علي ارتفاع يظهر السحاب من تحتنا .
اغلقت النافذة وقلت نحن في السماء ضحكت وقالت ليس تمام ولكننا نحلق .
قلت لابد ان تكوني من سكان السماء فالحور مكانهن الجنة ضحكت وقالت تظن اني حورية قلت لديك كل صفات الحورية التي تخيلتها .
قالت فقط لانك تحبني قلت ايتها المجنونة من يراك ويسمعك ويعرفك ولو ساعة واحدة لن يستطيع ان يتوقف عن حبك ليس الجمال فقط ولكن كل ما فيك من صفات .
قالت يكفي غزل والا ساغتر واتكبر عليك .
ضحكت وقلت اذا فانت قبيحة اذا كان فيها غرور وتكبر وغدا تقولي لي انا الف من يتمناني احمد ربك اني رضيت بك .
ضحكت وقالت ربما افعل الا تعتقد ان احد طلبني غيرك ..
قلت محاول تغير الموضوع حتي لا انزلق الي هذه الهاوية اردت ان اسألك سؤال عن شئ هام .
ضحكت وقالت نعم غير الموضوع .قلت لا جديا اريد ان اسألك .
قالت في حركة درامية شبيك لبيك .
قلت حبيبتي انا جاد .
قالت اسأل ما شئت .
قلت لقد قلتي انك احببتني وانا طفل كيف عرفتني .
ضحكت وقالت لقد سمعت عنك من قرينك .
رفعت حاجبي في تسأل حائر .
قالت لكل انسان قرين من الجن يكون معه من مولده حتي مماته يحاول ان يساعده ويسانده يراه فقط احيانا. في الطفولة المبكرة وبعدها لا يراه وقرينك من اقاربي وكان يحكي عنك في جلسة عائلية وقال انك اغرب طفل قابله فقد تجمعت فيك اغرب الصفات .. غبي جدا وذكي جدا قاسي وطيب شرس ومسالم انسان وشيطان تجمعوا في شكل عادي لا ينبئ عن شئ .
وقد ضحك قريبي الجني وهو يحكي عنك ويقول انك ما ان رأيته حتي قلت له من انت ايها الغبي تعال لتغير هذا الشئ القذر الا تري اني مبتل .
لقد ضحكنا جميعا واردت ان اراك فاخبرت قريبي فقال لنذهب الان فانا اريد ان. اتفقده علي اي حال .
وما ان. رائيتك حتي سقط قلبي في قدمي لا ادري حتي ماذا حدث فلم تكن جميلا ولم تبتسم حتي حين رأيتني بل كنت تنظر في غضب وسخرية اذكر انك قلت لقريبي من هذه البلهاء التي احضرتها معك .
ضحكت وقلت انا قلت عنك هذا فعلا انا غبي اعمي .
قالت رغم ذلك فقد احببتك فقد كان فيك شئ جذبني اليك واصبحت الازمك مثل ظلك حتي ان قرينك كان يتضايق مني احيانا .
كنت اتابعك تكبر لم تعد تستطيع رؤيتي ولا رؤيت قرينك ولكن كنت اتابعك واحيانا اظهر لك في اشكال لا تعرفها كنت اخاف عليك واحاول ان ازلل الكثير من الصعاب امامك كنت انتظر الوقت المناسب حتي استطيع ان اكلمك ان اطلب منك الزواج ان اعيش معك كل الحياة .
كنت استمع اليها والدموع تترقرق من عيني ونظرات الحب تتفجر من قلبي .
نظرت الي وقالت حبيي هل تبكي… .


نظرت الي وقالت حبيبي هل تبكي .
قلت وانا ادعي القوة لا لقد دخل شئ في عيني امسكت يدها الرقيقة اقبلها وانا اهمس كم احبك .
قالت انا ايضا احبك قبلت جبينها وتوقفت انظر الي عينيها كانتا مثل بحيرة. نقية صافية وشفتيها ترتعشان كأنهما في انتظار وعد باللقاء .
اقتربت اريد ان اقبلهما فهمست لقد وصلنا فدع هذه اللحظة معك حتي نعود فانا ايضا اردتها مثلك تمام .
وقالت انظر هذا قصر ابي يطل علينا .
كنا وقتها نهبط قليلا ولكنا مازلنا في ارتفاع السحاب وكان يطل علينا من جهة الجنوب الغربي حسب تصوري للاتجاهات
ابراج عالية يلمع فوقها بريق اخاذ تتصارع فيه الاضواء مع الوان الطيف كنا نقترب مسرعين حتي ظننت اننا سنصطدم به وهبطت العربة الي ما دون السحاب لاري جبل يبدوا اسفله بعيدا حتي لا استطيع رؤيته وعلي قمته شيد هذا الصرح العملاق الشبيه بقصر من قصور الاساطير حيث نسمع عن الهة الاغريق شئ يتطاول حتي يعانق. السماء،تحف به الاشجار كأنها اعمدة عملاقة لا اعلم طولها بلون يبدو في ضؤ المصابيح القوية شديد الخضرة كأنها لوحة رسمها فنان مبدع او اله عظيم .
كان يتعالي من القصر اكثر من خمسين برج علي رأس كل برج تتقاطع علامات غريبة لا اعرف مما صنعت كأنها مجموعة من الكواكب او النجوم
لقد كان المنظر خلابا مرعبا رائعا جعل كل ادعاءت الشجاعة تتبخر ودخل الخوف الي القلب من اوسع الابواب .
ماذا لو غضب مني هذا الجني القوي .
ماذا لو امر ان يلقي بي من احد هذه الابراج العالية ماذا اذا ..تزاحمت الفرضيات والاسئلة والمخاوف . وكأنما شعرت شامسيان بما اعتراني من خوف وشك وتردد.
فامسكت بيدي تضغط عليها وهي تهمس لا تخف لن يصيبك شئ انا معك .
قلت. قلبي يكاد يتوقف من الزعر وانا اقبل هذه اليد التي تمنحني الطمانينة والقوة والشجاعة .
ان لم احصل علي ما اتمناه واتزوجك فلن تهمني الحياة او الموت .
قالت ان شاء الله سنتزوج .
هبطنا ففي باحت هذا القصر وسارت بنا العربة دون ان اشعر بحركتها حتي بوابة القصر .
كانت البوابة بارتفاع يزيد علي المئة متر تشعر عند رؤيتها بالرهبة والضألة وتسأل نفسك كيف صنعت وكيف ركبت كانت من الخشب واكيد اني لا اعرف نوعه مصقولة محفور عليها شعار مثل شعار العربة مزينة باحجار من معدن اظن انه المأس فبريقه يشع في المكان بالوان تبهر الانظار .
اردت ان اسأل عن معني الشعار ولكن بدخولنا من الباب الي الصالة الداخلية تشتت فكري وضاع صوابي وفقدت التركيز .
من رهبة هذا المكان فقد كانت هذه الصالة بسعة استاد لكرة القدم بكل ملحقاته بارتفاع لم استطيع الوصول بنظري الي مداه وقد تدلت علي ارتفاع عال اشكال من النجوم والكواكب تنطلق منها اضأة تجعل المكان كرائعة النهار كانت الاشكال متقاربة متباعدة تتغير بين لحظة واخري مع استمرارية الاضأة كما هي اما الجدران فقد كانت مصقولة متغيرة الالوان فعند كل التفاتة تجد لون الجدران قد تغير فلا لون ولا شكل واحد ولا حتي نظام هندسي محدد فقد فاقت كل ثوابت علم الهندسة والديكور .
كان علي بعد منا مجموعة اطفال يلعبون الكرة. ويضحكون اردت ان اتوقف عندهم قليلا مع انهم لم يلتفتوا تجاهنا ابدا
ولكن شامسيان قادتني الي باب جانبي في هذه الصالة الضخمة وقالت سنذهب لنسلم علي والدي اولا .
دخلنا من هذا الباب وسرنا في ممر بسعة خمسون متر وقد فرش بنوع من البساط كانت قدمي تغوص فيه بلون از ق فاتح وعلي جانبي الممر امتدت لوحات ونقوش لم افهمها .
وصلنا الي باب اصغر من الباب الاول وكان علي جانب الباب سلسال من الذهب يتدلي،منه مقبض مزين بالمأس كما اظن .
سحبت شامسيان هذا السلسال فسمعت صوت من الداخل يقول ادخل .
دخلت شامسيان امامي وانا خلفها وانا خائف من ما سأري في هذه الغرفة كانت الغرفة عبارة عن مكتبة عملاقة كانت لمحتي الاولي الكتب المتراصة كانما هي جدران هذه الغرفة كان ارتفاع الغرفة بلا حدود شأن كل القصر كانت قوة الاضاءة اكبر كانت هناك رفوف بالوان مختلفة .
وكان يقف امام احد الرفوف رجل والحمد لله ان هيئته كانت رجل فقد كنت اخاف ان يكون مخلوق مختلف بهيئة مرعبة كما تصورت نعم كان مقارنة معي طويل مع جسد رياضي وبنية قوية
كان ظهره لنا يتصفح كتاب في يده سمع وقع خطانا والتفت نحونا وقال
انت تحب القرأة ولكنك لا تقرأ ما يفيدك .
كانت به ملامح من شامسيان مع قوة وصرامة تشع من عينيه وبريق الحكمة والمعرفة .
مد يده وسلم علي وقال مرحب بك في بيتي .
قلت بيني ونفسي ..بيتك وماذا اقول اذا زرتني في بيتي ..مرحب بك في جحري .
مددت يدي اسلم عليه كانت يده قوية وسلامه ايضا .
التفت الي شامسيان وقال اتركينا وحدنا قليلا .
ترددت بعض الشئ ثم نظرت نحوي واشارت بيدها ومضت .
عرفت ان الوضع سيتأزم وانه ربما يهددني او يخيفني ويرفض،زواجي من شامسيان كنت مصر علي المواجهة فقد اصبح الامر بالنسبة لي حياة او موت كما انه ليس مخيفا لهذه الدرجة .
قال بهدؤ اخافني تعال اجلس اشار الي يساره الي مقعدين وثيرين لم يكونا موجودين عند دخولنا .
جلست علي طرف المقعد وقد اخافني الهدؤ اكثر مما لو زمجر او غضب .
صب لي كوب من الشراب وقال تفضل .
شربت جرعة وانتظرت فقال اطلب تمني كان قوله مفاجئ جدا لم اتوقعه .
قلت وانا اتلجلج اريد ان احظي بشرف مصاهرتك والزواج من شامسيان .
قال اطلب غير هذا استطيع ان ازوجك من تريد من بنات البشر وان اعطيك مال لا تستطيع ان تحصيه وجاه فقط ابعد شامسيان عن فكرك .
قلت في هدؤ استغربت انا نفسي له رغم اني كنت ارتجف من الداخل .
ليتني استطيع فما عاد شئ في الدنيا يغنيني عنها
وقف غاضبا فوقفت احتراما له رفع يده حتي خفت ان يقتلني تساقطت بعض الكتب حولنا من رفوفها في منظر مرعب كان منظر غضبه مخيف .
ثم هداء وانزل يده وقال اجلس اجلس .
❤🌹🌹🌹🌹🌹❤
الي اللقاء في الجزء الحادي عشر
عوض موسي فضل السيد


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 10:56 AM   #15



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



لقد انتهيت من كتابة الجزء الحادي عشر
وهو في مرحلة الطباعة
سينزل خلال يومين ان شاء الله


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 12:15 PM   #16
مــشـرفة قـسـم الامـيـرات


الصورة الرمزية نجوي محمد
نجوي محمد متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13341
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : يوم أمس (10:04 PM)
 المشاركات : 1,290 [ + ]
 التقييم :  24
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Green
افتراضي



قصة رائعة جدا ومشوقة للغاية بس ما تتأخر علينا ياطفل الأربعين


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 12-10-2017, 03:34 PM   #17



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجوي محمد مشاهدة المشاركة
قصة رائعة جدا ومشوقة للغاية بس ما تتأخر علينا ياطفل الأربعين
شكرا لك علي المتابعة وعلي الاشادة

ان شاء ساحاول ان لا يستغرق الجزء وقت طويل
وسيكون الجزء الجادي عشر بين ايديكم غدا او بعده بالكثير

تحياتي وتقديري


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 16-10-2017, 01:59 PM   #18



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



زوجتي الجنية
الجزء احدي عشر
……… ..
عوض موسي فضل السيد
🌹🌹🌹❤❤❤🌹

كان غضبه عظيم تجاوبت معه الكتب علي ارفها فتساقطت علي الارض واهتزت الجدران وتغيرت الوانها حتي الاضواء توهجت تعلن مشاركتها غضبه .
اما انا فقد سقط قلبي علي قدمي وهربت الدماء من وجهي واصبح شكلي كالمومياء بلا ملامح الا ملامح الخوف والرعب .
وكما ثار غضبه عارم هدأ واشار بيده وقال اجلس .
جلست ورجعت الكتب وحدها الي ارفها وعادت الالوان والاضاءة الي سابق عهدها وتوقف ارتجاج المكان والزمان وعاد بعض الهدؤ الي نفسي المضطربة واخير جلس هو ايضا وقال هل انت مجنون حتي ترفض عرض مثل هذا ?
تنحنحت وشربت قدر من الماء حتي عاد صوتي الذي اضاعه الخوف وقلت . قالوا لي هذا من قبل .
ضحك نصف ضحكة وقال لقد كانوا صادقين اظن انك لا تعرف ما تلقي بنفسك اليه من متاعب ومصاعب فستتزوج من فتاة لا تستطيع تقديمها لاهلك او تخبرهم عنها وستنجب ابناء سيكونوا خليط من الانس والجن كما انك لن تستطيع ان تطلقها او تتزوج عليها فتاة من الانس ولا من الجن .
قلت هي تكفيني عن كل نساء الكون لا اريد احد غيرها جن كان او انس .
قال انت حق مجنون ولكني اقول لك مازال عرضي قائم استطيع ان احقق لك اعز امانيك واكفيك شر زواج به من التعقيدات ما سيفقد حياتك قيمتها ومعناها فكرا قليلا .
قلت لا احتاج الي التفكير فقيمة حياتي ومعناها تشكل في شامسيان وغيرها لن يهمني ايا كان .
قال دعني افكر في الامر وساخبرك بقراري شخصيا حين اقرر والان اذهب لتتعرف علي بقية الاسرة علي مائدة العشاء .
ما ان انتهي من قوله حتي ظهرت شامسيان كأنما كانت معنا وعلي وجهها علامات الرضي والسعادة .
قال عرفيه علي امك قبل العشاء .
قالت نعم يا ابي قادتني الي ردهة من باب غير الذي دخلنا منه ومررنا بصالة واسعة وقد نبت علي جدرانها انواع من الورود مختلفة الالوان والاشكال لم اري لها من قبل شبيه او مثيل .
قالت في همس امي تحب الورد لذلك تحيط مناطق جلوسها بالكثير من الورود وكان في ركن من اركان هذه الصالة شجرة اوراقها علي شكل القلوب وزهرتها حمراء غانية تفتح وتغلق كأنها نبضات قلب وكان منظرها قمة الروعة والابداع والجمال .
وتحت هذه الشجرة اريكة وثيرة امامها طاولة من الخشب مزينة اركانها بشعار من الذهب وعلي هذه الطاولة ادوات الرسم كانت الادوات زات طابع عادي مع رقة وجمال وكانت الالوان نفسها تتحرك في اماكنها وتتموج وبجانب ادوات الرسم علي طرف الاريكة حامل اللوحات من الخشب المزين بالنقوش التي عهدتها في غالبية انحاء المنزل اعتقد انها نوع من الرمز .
كان علي الحامل لوحة لم تكتمل بعد ولكنها كانت لمجموعة. من الاطفال بعضهم يلعب علي الارض وبعضهم يحلق فوق مجموعة من الاشجار وبعضهم يلوح بيده مبتعدا كانت اللوحة بالوانها واشكالها تكاد تكون حقيقة متجسمة امامي بكل تفاصيلها وقد وقفت امامها مزهول من روعتها .
قالت شامسيان امي تعشق الرسم وعندما تريد ان ترسم تجلس هنا وترسم ساجعلك تري بعض لوحاتها المكتملة بعد قليل دخلنا الي غرفة بعد ان طرقت شامسيان علي الباب وفتح الباب من تلقاء نفسه
كانت الغرفة قد اعدت كما اعتقد لتكون مكان استقبال لوالدتها كانت غرفة بسيطة انيقة جميلة تدل علي زوق رفيع وروح فنان كانت الالوان بسيطة ليس بها ذلك البريق الذي تعودت ولا تلك المبالغة في الزخرفة حتي الاضاءة كانت هادئة ومخفية .
اما الام فقد كانت جالسة علي مقعد لحظة دخولنا كانت في ملامحها لا تكاد تكبر شامسيان بعام او عامين امرأة فاتنة بمعني الكلمة ترتدي ثوب بلون اخضر مع حزام ابيض وحذاء ابيض تضع قرطين من المأس وعقد من الؤلؤ تتدلي منه ياقوتة حمراء علي شكل قلب يخترقها سهم صغير اخضر اللون كانت الرمزية فاتنة .
مدت يدها تسلم علي فلم اعرف ماذا افعل هل اسلم فقط هل اقبل اليد هل اعتقد اني ترددت قليلا ونظرت الي جهة شامسيان التي ابتسمت كانما تقول ماذا بك فمددت يدي وامسكت يدها وقبلتها .
………
الي اللقاء في بقية الجزء الحادي عشر


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 16-10-2017, 02:00 PM   #19



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



بقية الجزء 11 من
زوجتي الجنية
🌹❤🌹❤🌹❤

امسكت يدها وقبلتها ضحكت وقالت نحن لا نفعل هذا ولكن شكرا لك مرحب بك ..نظرت الي بتمعن وقالت انت الشاب الذي فتن ابنتي شامسيان .
قلت صراحة انا لا اصدق انها ابنتك اذا قلت انها توؤمتك ربما اصدق ولكن ابنتك .
ضحكت وقالت لذلك احبتك شامشيان فانت تعرف كيف تجامل النساء وتقول ما يجعلهن يسعدن بوجودك .
قلت لا والله حقيقة انت بالكاد اختها ربما تخدعني شامسيان بانك امها محال .
ضحكت وقالت هل اخافك زوجي .
توقف الضحك في حلقي وقلت بعد ان ازدرت ريقي كثيرا خفت ان يقتلني .
ضحكت وقالت هو رجل طيب ولكنك جئت في العزيزة شامسيان احب البنات اليه لذلك تشدد معك ولكن ما دام طلب ان تقابلني فهذه علامة جيدة وانا سعيدة بك رغم كل التعقيدات التي اعرفها ولكن اعتقد ان الزواج امر قدري والحب كذلك وقد يكون في هذا الزواج خير لكما .
علي كل حال انا لا امانع ما دمت تحبها وما دامت تحبك واكيد انك لو لم تكن تحبها ما واجهت غضب،والدها .
قلت اتمني ان تقفي معنا وان تقنعيه بزواجنا ارجوك فانا لا استطيع العيش بعيد عن شامسيان .
قالت سافعل ان شاء الله فقط وضحكت وتابعت لا تتهور وتفكر في خططك المجنونة والزواج بواسطة محامي وغيرها من الامور .
نظرت الي شامسيان معاتبا فضحكت وقالت والدتي هي صديقتي ولا اخفي عليها شئ ابدا .
قلت كل شئ يدور بيننا ?
ضحكت وقالت كل شئ حتي جنونك .
نظرت الي والدتها وقلت اسف .
قالت لا تأسف هذا هو الحب المجنون الجامح هل تظن اني تزوجت الا عن حب وما زال الحب يعيش بيننا ونحتفل به كل يوم الحب هو انبل ما وضع الله فينا كل انواع الحب .
قلت وانا احبك يا سيدتي .
ضحكت وقالت وشامسيان نظرت الي روحي وانفاسي شامسيان وقلت بعدك شامسيان .
ضحكت شامسيان وقالت انسي ما وعدتك به قبل هبوطنا وستعود وحدك وابحث عن وسيلة نقل .
نظرت الي والدتها وقلت مازح الا تعطوني سرير انام عليه عندكم حتي ترضي عني شامسيان .
قالت نعطيك قصر وليس سرير فقط .
نظرت الي شامسيان وقلت هل ترضين عني ام ابيت هنا . قالت امري لله لقد سامحتك فقط حتي نعود كانت ملامحها تنبي بالرضي والسعادة علي معاملتي لوالدتها وحديثي معها .
قالت امها في ابتسامة طيبة ادام الله عليكم المحبة .
قلت لها شكرا لك علي،حسن استقبالك وكرمك .
قالت شكرا لك نلتقي علي العشاء ..
خرجنا من الغرفة الي طرقة واسعة عليها بساط اخضر يتغير لونه مع الضؤ كلما تقدمنا وقادتني الي غرفة جانبية فتحت الباب ودخلنا كانت غرفة كبيرة جدا تغطت جدرانها بلوحات تنعكس عليها الاضواء كانت من اجمل ما رأت عيناي من الاعمال الفنية تكاد الكائنات التي فيها ان تخرج لتسير بيننا يال الروعة والجمال .
قالت شامسيان بعد صمت هذه لوحات امي .
قلت هل تعرفي ما هي اجمل لوحات امك .
قالت ما هي . قلت انت اجمل لوحة رأتها عيناي ويمكن ان المسها واقبلها واضمها الي صدري واشعر بنبض احاسيسها ورقة مشاعرها ودفئ روحها انت اجمل لوحة علي الاطلاق .
ابتسمت وقالت ايها الكذاب الم تقل منذ قليل ان امي اجمل مني .
قلت حقيقة امك جميلة جدا وحقيقة ظننتها اختك ولكن في واقع الامر عيني لا تري اجمل منك ولا تسمع احلي من صوتك ولا ارق من مشاعرك .
ولكن كان يجب ان اكسب امك لتساعدنا علي اقناع والدك .
قالت اعرف ا ردت فقط ان اغيظك لقد احببت حديثك مع امي فهي امي وحبيبتي وصديقتي ولكن احذر ان تقول مثل هذا الكلام لاحد اخر حتي ولو كانت اختي .
قلت امرك يا قلبي وامسكت يدها اقبلها تركتني بعض الشئ ثم سحبت يدها بهدؤ وقالت احذر ونحن هنا من اي مظهر من مظاهر الحب حتي نغادر بمعني لا امساك بالايدي ولا تقبيل ولا اي مظهر من مظاهر الحب التي تعرفها حتي نغادر دعنا نخرج بسلام .
قلت حاضر سانتظر علي احر من الجمر .
ضحكت وقالت احذر فعندنا الجمر اكثر حرارة مما تتخيل .
قلت سانتظر فقط قالت شاطر حبيبي هيا بنا فقد حان وقت العشاء وستلتقي كل العائلة ساجلس بقربك واخبرك بكل ما تريد اختصر في الحديث وعندما ادوس علي قدمك توقف عن الكلام واشرب بعض الماء ولا تسترسل في الكلام .
قلت احاول ان اغيظها الا تلاحظي انك تعامليني كطفل وتحكميني .
قالت لانك طفلي الحبيب اريد ان يحبك الجن .
ضحكت وقلت اشعر بالكلمة كأنها نوع من السباب… مثلما يقال عندنا جن يلفخك هه😂🤣

الي اللقاء في بقية الجزء 11


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 16-10-2017, 02:01 PM   #20



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-12-2017 (01:28 AM)
 المشاركات : 18,204 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



زوجتي الجنية
بقية الجز 11
❤🌹❤🌹❤
ضحكت وقالت اذا اخاف عليك ان يلفخك الجن .
هيا بنا فقد حان وقت العشاء .
خرجنا من هذا المتحف الجميل من باب اخر غير الذي دخلنا منه وكان خلفه مباشرة درج علي بعد خطوات من هذا الباب كان الدرج بلون ازرق سماوي علي جانبيه سياج من الخشب الموشي بالزخارف الغريبة امسكت بيدي قبل ان نصعد علي الدرج ووضعت قدمي علي الدرجة الاولي وقبل ان ارفع قدمي الثانية وجدتني اما باب فتح ما ان وقفت امامه لاجد نفسي في غرفة ممتدة علي مدي ما ابصرت وقد مدت عليها مائدة لا ادري طولها وقد اصطفت حولها مقاعد مريحة كانت المائدة من الزجاج ولكن لم تكن الاضواء تنعكس عليها اما المقاعد فقد كانت من المعدن المغلف بنوع من الجلد المخطط باللونين الحمر والرمادي كانت الارضية سوداء بخطوط حمراء ورمادية وقد تدلت من السقف ثريات باشكال مختلفة جعلت من هذه الغرفة كانها في رائعة النهار .
قادتني شامسيان في صمت الي مقعد وجلست في المقعد المجاور لي كان علي يساري شاب به ملامح قريبة من شامسيان فظننت انه اخوها حييته بهزة من راسي فابتسم قالت هذا ابن اخي .
كان المكان غاص بعدد ضخم من الناس او في الواقع من الجن وقد التفوا حول هذه المائدة الخالية من اي شئ جلست في صمت دخلت بعد قليل والدة شامسيان ابتسمت لي وجلست علي مقعد بالقرب من رأس المائدة ودخل بعدها والد شامسيان ووقف الجميع وانا طبعا حتي جلس واشار بيده فجلس الجميع .
ظهرت امامي فجاءة علي اللوح الزجاجي للمائدة لوحة كمبيوتر تقريبا عليها قائمة من المقبلات
كانت اشياء كثيرة لا اعرفها ولكن طلبت بالضغط علي اللوح شوربة الدجاج والسلطة الخضراء وما ان رفعت يدي حتي ظهر امامي ما طلبت مع كل ادوات المائدة من ملاعق وشوك وسكاكين .
تناولت بضع ملاعق من الشوربة كانت رهيبة وتناولت بعض من السلطة وكانت انواع من الخضرة التي لا اعرفها ولكن كان طعمها جيدا .
تناولت الطعام في صمت فقد كان كل المكان صامت الا من صوت ادوات المائدة .
همست شامسيان كل من علي هذه المائدة اخواني واخواتي وازواجهم وزوجاتهم وابنائهم واحفادهم .
همست هل تلتقون دائما علي العشاء قالت لا ولكن مرة في الاسبوع او في المناسبات الخاصة . قلت وهل اليوم هو اليوم المحدد في الاسبوع .
ابتسمت وقالت لا اليوم مناسبة خاصة قلت ما هي .
اشارت الي وقالت انت احتفاء بك علي عادتنا .
اختفت اطباق المقبلات كما ظهرت وظهرت قائمة اخري بانواع الطعام قائمة
طويلة. جدا .همست شامسيان وقالت اقترح عليك ان تجرب سمك القرش .قلت وانا اضحك اليس لديكم فول .
ضحكت وقالت ليس،في القائمة ولكن يمكن ان احضره لك اذا اردت .
قلت لا داعي ساكتفي باللحم المشوي، قالت اختار لحم الغزال .
همست باقل صوت انا اريد ان اقبل الغزال لا ان اكل لحمه .همست ماذا قلنا يبدوا اني ساتركك هنا وارحل وحدي .
قلت غزالي ما بخلي معك الي الابد همست اخاف عليك دعنا نكمل العشاء ونخرج . قلت امرك .
طلبت كما قالت لحم الغزال وكان فعلا شئ غير عادي
انتهيت من الطعام واختفي بنفس الطريقة لياتي بعدها التحلية تركت شامسيان تطلب لي علي زوقها وكان ما طلبته روعة .
بعد الانتهاء من التحلية خرج والدها ووالدتها وعندها بدأت الاصوات تعلو وتظهر وانتقلنا الي صالة اخري اكبر حياني الكثير من الاشخاص كانت شامسيان تعرفني بهم لم افهم شئ الا ان هذا اخي او اختي او ابن او ابنة او زوج
حتي تعبت من السلام .
جلسنا قليلا في هذه الصالة غادر البعض وتبقي القليل كنت اجلس علي مقعد وفي المقعد المجاور شامسيان كنت انظر اليها والي افراد اسرتها واشعر انها فتاة عادية مثل اي فتاة من اسرة عادية استطيع ان اقدمها الي اسرتي ومجتمعي علي انها الفتاة التي احبها واريد ان اتزوجها اريد ان انجب منها الابناء واعيش حياتي كلها معها .
نظرت اليها اردت ان اخبرها كم احبها وكم اريد ان احتضنها واقبلها الان هنا في هذه اللحظة حتي وان كان في هذا موتي كان في عينيها اشارت تحذير وابتسامة حب واشارة خفية من يدها ان اصبر حتي نعود .
اخير قالت هل نذهب قلت نعم فقد كنت في شوق للاختلاء بها لاخبرها بكم الحب الذي يموج في داخلي
قلت الا نودع والديك .
قالت لا يقابل والدي احد بعد العشاء مهما كان .
قلت نذهب فقط،قالت ليس لدينا مسألة الوداع والسلام هذه كما عندكم .
امسكت بيدي،وكأنما حلقنا معا فاذا نحن في العربة التي جئنا بها وانطلقنا عائدون

.❤🌹❤🌹❤🌹❤
الي اللقاء في الجزء الثاني عشر
عوض موسي فضل السيد


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..رواية, الدوحة, بقلمي, زوجتي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا س احب زوجتي ؟؟ صمت_*_الوداع منتدى الطفل والأسرة 8 11-08-2013 01:17 AM
رسالتي الي زوجتي السلطنه أميرات النيل الازرق 4 16-01-2011 11:29 AM
رباعيات الي زوجتي ملك الطيور منتدى الشعر 17 29-10-2010 12:00 AM
زوجتي.. لا ..عشيقتي.. نعم..!!!!!! الامبراطوره المنتدى العام 8 01-09-2009 03:26 AM
رسالة الى من احببتها بجنون غير زوجتى وبعلم زوجتى nourelsalam المنتدى العام 4 08-10-2007 11:11 AM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .