الصفحة الرئيسية التسجيل لوحة التحكم  
.:: إعلانات النيل الازرق ::.

 
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > منتديات الأسرة > شباب النيل الازرق
 

شباب النيل الازرق كل ما يخص عالم الشباب .. أزياء رجالية .. مواضيع شبابية .. وإهتماماتهم

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2016, 10:43 PM   #41
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



الشمعة ( 35 ) :احترام الحقيقة

عظمة المرء يا أبنائي وبناتي من عظمة ما يؤمن به , وما يفديه , وما يدافع عنه , وإن ديننا الحنيف الذي نفخر بالانتماء إليه يوجهنا إلى حب الحق واحترام الحقيقة , وأن نتعامل معها كما هي من غير تزيين ولا تقبيح . وإن الحق من أسماء الله - تعالى - ونبينا جاء بالحق , وبالحق قامت السموات والأرض ؛ وإن التثبت من صحة ما نسمع , وما نقرأ يشكل البداية لتحديد موقفنا منه والبداية لموالاة الحق ونصرته .

أنتم تسمعون اليوم الكثير من الأخبار المتداولة , وتقرأون كثيراً مما يكتب على ( الإنترنت ) وتلاحظون أن كثيراً منه مجهول المصدر , كما أن أسماء كتاب بعضه مستعارة , وأسانيد الروايات التي نسمعها حول كثير من الأشياء مجهولة ... هذا كله يلزمنا ألا نسارع إلى تصديق ما نسمع ونقله ونشره حتى لا نكون شركاء في تعميم الأخبار المغرضة والعارية عن الصحة , وأنتم تعرفون ما ذكره الله - عز وجل - في هذا الشأن حين قال :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) . وقال - سبحانه - :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَتَبَيَّنُواْ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) .
إنه توجيه كريم للمؤمنين إذا كانوا في الغزو ألا يعجلوا في القتل حتى يتبين لهم المؤمن من الكافر .

ما الذي يعنيه هذا بالنسبة غلى بناتي وأبنائي ؟ ... إنه يعني الآتي :
1- دربوا انفسكم على عدم تصديق كل ما تسمعونه من خلال إثارة التساؤل حوله وإعمال العقل فيه , ودربوا كذلك على الإقلال كذلك من روايته ونشره , ةقد قال - عليه الصلاة والسلام - : ( كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع ) .

2- ابحثوا دائماً عن مصدر القول الذي تسمعونه , وحاولوا معرفة ناقليه , هل هم ثقات مؤتمنون او لا ؟
3- في الغالب يكون ثبوت ما تشاهدونه أعظم وأشد من ثبوت ما تسمعونه , وكلما طالت سلسلة الرواة والناقلين للخبر , كانت إمكانية وقوع الخطأ والوهم أكبر .

4- تثبت التجارب والوقائع التي تفوت الحصر أن النقل الشفوي يظل غير دقيق , والناس يزيدون في الأخبار الشفوية حسب فهمهم وأمزجتهم وأهوائهم , فلا تتعاملوا مع ما تسمعونه من روايات تعاملاً حرفياً , ولا تثقوا بكل مفرداته وتفاصيله .

5- كلما انطوى الخبر على غرائب وأمور غير مألوفة وجب علينا أن نتوقف وندقق فيه اكثر ؛ لأن كثيراً من ذلك يكون غير صحيح أو مبالغاً فيه .

6- لا يعرف حجم الشيء , ولا يعرف مقداره وخطؤه وصوابه حتى ينتهي و ولهذا فغن المطلوب منكم هو التربث في إصدار الأحكام إلى أن ينتهي المتحدث من كلامه , والكاتب من موضوعه والذي قد ينشره على حلقات عدة .



 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 06-04-2016, 03:24 PM   #42
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



الشمعه ( 36 ) ... الخصم اللدود

شيء أساسي في حياتكم أبنائي وبناتي أن تعرفوا عدوكم الأكبر وخصمكم اللدود حتى توجهوا كل جهودكم من أجل مقاومته دون هوادة . أتعرفون ما هو ؟ .
إنه القصور الذاتي والضعف الشخصي .


وقد تقولون لي : ما معنى القصور الذاتي ؟
وأقول لكم : إني أعني بالقصور الذاتي هنا عدم كفاية القدرات الذاتية للمرء أو عدم استثمارها على النحو الأمثل , كما أعني به ضعف إدارته على صعيد مقاومة رغباته وعلى صعيد قيامه بمسؤولياته . من السهل دائماً أن يجد كل واحد منا شخصاً أو جهة أو حادثة أو ظرفاً ... يدعي أنه هو السبب في إخفاقه ومشكلاته , لكن ذلك كثيراً ما يكون غير موضوعي وغير مفيد أيضاً . حين هُزم المسلمون في (غزوة أحد) , وقال بعضهم : كيف نُهْزم ونحن جند الله
نزل قوله تعالى : {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}(آل عمران 165) .
كونوا على ثقة يا بناتي وأبنائي أنه لا يستطيع أحد أن يؤذي أياً منكم من غير إذنه , وكونوا على ثقة كذلك بأن المرء يظل قادراً على الإساءة إلى نفسه أكثر من أي شخص آخر وهذا الكلام ينطبق على الجماعات والشعوب والأمم ...

القصور الذاتي يتجلى في العديد من الأمور , منها الآتي :

1-عدم وضوح الأهداف التي يسعى إليها المرء , حيث إن كثيراً من الشباب والشابات , لا يعرفون ماذا يريدون ولا يعرفون الشيء الذي سيشكل الفرق بين ما هم عليه اليوم , وبين ما سيكونون عليه بعد ثلاثين عاماً . هناك أمنيات وطموحات وأحلام وتطلعات , لكن ليس هناك أهداف . إن الهدف حين لا يكون واضحاً ومحدداً , فإنه لا يحفز صاحبه على العمل والعطاء وبذل الجهد , وهذا ما يعاني منه كثيرون من رجالاً ونساءً وشيباً وشباباً .

2-الكسل وفتور الهمة بسب فتور الدوافع والمحرضات على العمل . وقد قال أحد الحكماء : إن الإنسان ليس ضئيلاً ولا عاجزاً , لكنه كسول إلى حد بعيد . إن من المهم أن ندرك أن للأعمال المضاعفة نتائج مضاعفة , وإن لتضييع الأوقات سدى , ولأداء الأعمال ببطء وخمول نتائجه الردئية التي لا تخفى .

3-تسهم الفوضى بحظ وافر في القصور الذاتي , ولا سيما في هذه الأيام , فنحن كما تعرفون نعيش في عصر شديد التعقيد , وكثير المتطلبات , والفرص فيه عظيمة , ولذلك فلابد من تنظيم الشأن الشخصي وترتيب الأولويات . ألزموا أنفسكم بأداء شيء جيد على نحو يومي مثل قراءة جزء من القرآن والمحافظة على صلاة الجماعة وقراءة في كتاب جيد , والوصول إلى مكان العمل في الوقت المحدد , وأداء خدمة تطوعية صغيرة ... فهذا يحد من الفوضى في حياتكم الشخصية .

4-التسويف عدو كبير لأصحاب النفوس الكبيرة والهمم العالية , ونحن سمعنا وقرأنا الكثير عن مساوئ التسويف , ومع هذا فإن كثيرين منا يعملون وفق المقولة التالية : " كل شيء تستطيع إنجازه غداً فلا تنجزه اليوم " ! إن التسويف نوع من العطالة والبطالة ونوع من التهرب من أداء الواجبات , وعواقبه كثيراً ما تتجلى في فوات بعض الخير ووقوع بعض الخسائر . إن الزمان لا ينتظر أحداً , ومن كان عاجزاً عن أداء واجبات اليوم , فسيكون أشد عجزاً إذا اجتمعت واجبات اليوم والأمس . أوقدوا شعلة الإيمان في صدوركم , واتركوا نورها يضيء كل جوانب حياتكم , تخلصوا من العجز والكسل والتسويف والغموض والفوضى مستعينين برب كريم رحيم ودود معين .



 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 17-05-2016, 06:01 PM   #43
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



(37)
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
ابحثوا عن الفرص

لم يمر على الناس زمان استخدموا فيه كلمات (فرصة) كما هو حاصل اليوم وهذا إن دل على شيء
فإنما يدل على كثرة الفرص وكثرة المهتمين بها .

إن الله تباركت أسماؤه جعل تطور مجالات الحياة وأنواع التغير التي تطرأ على أوضاع البشر من أسباب تجدد الفرص والإمكانات التي يمكن للبشر أن يستفيدوا منها , ولهذا فإني أود من أبنائي وبناتي أن يؤمنوا على نحو جازم أنه ما دام هناك حياة وأحياء
إذن هناك فرص للعمل والسعادة والنجاح والعطاء والترقي ....

لكن لابد من القول :
إن الفرص أشبه بالأسماك , فالفرص الصغيرة وغير القيِّمة أشبه بالأسماك الصغيرة التي نجدها قرب الشواطئ في المياه الضحلة . أما الفرص العظيمة , فهي أشبه بالأسماك الضخمة وأشبه باللآليء العظيمة التي تحتاج إلى الذهاب إلى لجج البحر وإلى الغوص في أعماقه .

من النادر أن تطرق الفرصة باب أحد إلا إذا كان متميزاً ومشهوراً جداً .
أما الشباب والفتيات وحديثو التخرج فإن عليهم هم أن يبحثوا عن الفرص بجدية وحسب الأصول .

بعض أبنائي وبناتي يبحثون عن عمل عشرة أيام أو عشرين يوماً فإذا لم يجدوا بغيتهم جلسوا يندبون حظهم , ويشكون من سوء الأحوال وهذا ليس بالشيء الجيد . هناك أناس بحاجة إليك وإلى خبرتك وتخصصك , وهناك جامعات ستكون مسروراً إذا درست فيها
وهناك مشروعات في إمكانك أن تنفذها بنجاح كبير , لكن من غير بحث دؤوب , فقد لا تصل إلى أي شيء من ذلك .

وهذه بعض الملحوظات في مسألة الفرص :
1- الفرصة رزق الله تعالى وإن ما عند الله ينال بطاعته , ولهذا فإن على طالب فضل الله تعالى أن يتقيه ويستقيم على أمره ,
وقد قال عز وجل :
{ ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدراً } .
العلاقات الحسنة بالناس والتواصل معهم وتقديم الخدمة لهم والتعاطف معهم من الأعمال التي ترضي الله تعالى وهي مصدر رزق ؛ ولدينا ما لا يحصى من الوقائع الدالة على ذلك . وإن سوء الخلق والعزلة والأنانية , لها تأثير مضاد , وهو شح الفرص , ولدينا أيضاً ما لا يحصى من الوقائع الدالة على هذا .
الصدقة أيضاً باب من أبواب الرزق ؛ وقد كان أحد الأخيار الأجواد يقول لأولاده : إذا اشتدت عليكم الكروب , وضاقت الأحوال , فتصدقوا ولو بالقليل , فإن الله يعوض عليكم ما أنفقتموه أضعافاً مضاعفة , ويوسع عليكم . ولا تنسوا بر الوالدين وصلة الرحم , فهما أيضاً من أسباب الرزق ,
وقد قال عليه الصلاة والسلام : " من أحب أن يبسط له في رزقه , وينسأ له في أثره (أي يؤخر أجله) فليصل رحمه " .

2- الفرص موجودة وغير موجودة في آن واحد : موجودة أمام المؤهلين لها , وغير موجودة أما الكسالى والمهملين والفوضويين ,
ولهذا فإني آمل أن تمضوا في حياتكم وفق هذه القاعدة :
" كلما كان المرء أقوى وأفضل استعداداً وتأهيلاً كثر المحتاجون إليه , والباحثون عنه ؛ وكلما كان المرء ضعيفاً في تأهيله واستعداداته ومهاراته , عظمت حاجته إلى الناس , وعظم استغناء الناس عنه " . ولكم أن تلمسوا هذا في الطالب الذي نال الدرجة النهائية في (الثانوية) واختبارات القبول في الجامعات , فإنه يجد أبواب كل الكليات مشرعة أمامه ,كذلك الشاب الذي تخرج من جامعة ممتازة , فإنه يحصل على عقد قبل أن يتخرج , وهذا أمر واضح جداً .

3- إذا خُيرِّ أحدكم بين أن يجلس في بيته وبين أن يعمل مجاناً , فإنه عليه ألاّ يتردد في أن يعمل مجانا؛ لأن عمله يشكل بحثاً عن عمل مأجور , حيث يتعرب أرباب العمل عليه , ويكتسب خبرة إضافية ....

4- حاول دائماً أن تكون لك ميزة على أقرانك , مثل أن تتقن لغة أجنبية , أو تحسن استخدام الحاسب الآلي , أو يكون لك تخصص دقيق في فرع من فروع المعرفة , أو في شيء مهني أو تقني , أو يكون معك شهادة عليا مميزة ...

5- إذا لم تجد العمل المناسب لك , فلا تقعد في بيتك , واقبل بما تيسر , ثم ابحث عمّا هو أفضل وأليق بك .

6- تعلم كيف تعبر عن نفسك من خلال كتابة سيرة ذاتية بأسلوب جيد , أو من خلال الاستعداد لامتحان المقابلة للتوظيف , أو من خلال تقديم نموذج ممتاز في فترة التجربة قبل تثبيت العقد .

7- شيء طبيعي ألاّ يجد المرء في مقتبل عمره الوظيفة المناسبة , لكن بعد مدة أربع أو خمس سنوات تستقر الأمور , وتنتهي المشكلة




 


رد مع اقتباس
قديم 08-06-2016, 02:42 PM   #44
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



الشمعة (38)

على مقدار تعبكم تتعلمون

زمانكم هذا كثير المتطلبات و كثير الفرص، كما أنه كثير التحديات يمكن للمرء أن يحصل منه على أشياء كثيرة لكن ليس بينها أي شيء مجاني. التعب و بذل الجهد و المثابرة و التركيز أثمان لابد من دفعها لمن أراد أن يعيش زمانه بكرامة و كفاءة و فاعلية

في الماضي كان الناس ابنائي و بناتي يظنون أن المرء كلما حفظ أكثر كان أعلم و أمكنه أن ينفع الناس أكثر و لهذا فإن السماع و التكرار و ترسيخ المحفوظات كان هو الجهد الأساسي الذي يبذله طالب العلم
أما اليوم فالأمر مختلف لا شك أن على كل واحد منكم أن يحفظ في المرحلة الابتدائية و المتوسطة ما يستطيع أن يحفظه من آيات الكتاب العزيز و أحاديث النبي صلى الله عليه و سلم بالإضافة إلى حفظ شيء من أحداث السيرة و التاريخ الإسلامي إلى جانب حفظ شيء من روائع الشعر و النثر و الحكم و الأمثال فهذه تشكل ذخيرة علمية يستفيد منها الإنسان مدى الحياة و مع ذلك لابد يا أبنائي و بناتي من أن تلتفتوا في كل مراحل التعليم إلى الوسائل و الأساليب الحديثة في التعلم و هذه الأساليب تقم جميعها على قاعدة واحدة هي (( كلما بذل الطالب جهدا أكبر في التعلم كان ما يحصل عليه أعظم و أنفع و أبقى ))

و في إمكاني أن أذكركم على هذا الصعيد بالأمور الآتية:
1- كونوا شديدي الانتباه لما يقوله المدرسون و المدرسات و اكتبوا كل الأفكار و الفوائد الجملية و الملاحظات القيّمة التي تسمعونها
2- ليحاول كل واحد منكم أن يجلس في مكان حيوي في الفصل حتى يستطيع التفاعل الجيد مع من يلقي عليه الدروس
3- التعلم تفاعل و التربية كذلك تفاعل و الطالب يتعلم على مقدار ما يتفاعل و إن بداية التفاعل تكون في الاهتمام بما يقوله المعلمون و المعلمات ثم بذل الجهد في فهمه بالإضافة إلى السؤال عن الشيء غير الواضح و محاولة الإجابة على الأسئلة التي يطرحها الأساتذة

4- تحضير الدروس قبل المجيء إلى المدرسة و العمل على فهم ما يمكن فهمه منها و وضع خطوط تحت العبارات و المسائل الغير مفهومة من أجل السؤال عنها في حينه
5- كتابة الواجبات و حل التمارين المنزلية بهمة و نشاط حيث إن حل الواجبات يكسب الطالب أفضل المهارات في البحث و التفكير

6- تعلموا أصول كتابة البحوث و عوّدوا أنفسكم ممارسة الكتابة و الطالب في الأصل باحث صغير إن كتابة بحث أو مقالة أو قصة قصيرة قد تضع الطالب على طريق احتراف التأليف و الكتابة و هي في كل حال تساعده على اكتشاف ذاته و فهم إمكاناته الشخصية
7- تعلموا القراءة السريعة و القراءة المركزة التي يتم من خلالها تفلية الكتاب و الاستفادة منه إلى أقصى حد

8- حاولوا دائما توسيع مدلول المواد المقررة عليكم في المدارس و الجامعات من خلال الرجوع إلى المصادر و المراجع و الاطلاع على تاريخ العلوم التي تدرسونها و هذه نقطة مهمة إذ من الواضح أننا لا نستطيع أن نفهم أي علم إلا إذا فهمنا تاريخه
9- زماننا هو زمان التخصص فليحاول كل واحد منكم أن يتخصص في فرع من فروع المعرفة على أمل أن يصبح في يوم من الأيام حجة و مرجعا فيه و هذا ليس بالشيء المستحيل إذا توفرت الإرادة و الإصرار و العزيمة

10- من الواضح أن الاطلاع على المعارف و المعلومات صار ميسرا على نحو كبير و التحدي الذي يواجهنا اليوم يا أبنائي و بناتي يتمثل في كيفية توظيف المعلومات التي لدينا في تحسين نوعية الحياة و تحسن الأخلاق و الأوضاع الاجتماعية جانب استثمارها على الصعيد العملي و الإنتاجي و هذا ما يحتاج إلى وعي و تدريب و تركيز
11- حاولوا أن تجلسوامع اهل العلم و الفضل و الفكر و أن تنهلوا من معينهم و تستفيدوا من تجاربهم و أظهروا الابتهاج بالأفكار الجديدة النافعة كما يبتهج الأهل بقدوم ابن لهم من سفر بعيد

قد تقولون غن تنفيذ هذه الوصايا ليس سهلا و لكن من هو الذي يقول إن طريق المعالي و النجاح الباهر مفروش بالورود دائما؟ لكن ثقوا أن الآلام النفسية التي يشعر بها الطالب الكسول و الطالب الذي يعاني الفراغ أكبر بكثير من العناء الجسدي الذي يجده الطالب المثابر و المجد
و الله يتولانا و إياكم بفضله



 


رد مع اقتباس
قديم 10-06-2016, 04:28 PM   #45
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



الشمعة (39) ... أكبر نقطة ضعف

حتى يتم إنجاز عمل من الأعمال فنحن في حاجة إلى أمرين : إرادة و قدرة ، و إذا تساءلنا أيهما أهم لنجاح الأعمال : القدرة أو الإرادة ؟ فسأقول بدون أي تردد الإرادة أهم لماذا؟
لأن الإنسان حين يريد الحصول على شيء فإن إرادته تدفعه في طريق توفير أدواته و أسبابه تماما مثل الجائع الذي لا يملك قوت يومه فإن رغبته الشديدة في الطعام و إرادته القوية في الحصول عليه سوف يدفعانه في اتجاه البحث الحثيث عنه واختراع ألف حيلة و حيلة من أجلهِ

مع الإرادة القوية يمكن أن يحصل العاجز على قدرة ما و أن يتعلم الجاهل شيئا مما يحتاج إليه و يمكن اختراع شيء عظيم من شيء تافه لكن إذا فقدت الإرادة فلن يكون لدينا أي شيء
تصوروا معي يا بناتي و أبنائي رجلا يعاني من مرض عضال و إلى جوار بيته أفضل مستشفى و أفضل خدمة طبية مجانية لكنه يرفض الذهاب إلى المستشفى لسبب من الأسباب
إن كل تلك الإمكانات الطبية تصبح بالنسبة إليه غير ذات معنى لأنه يفقد إرادة التداوي

و أود هنا أن أشير إلى ثلاث نقاط مهمة :
1- إذا تأملتم في التفاوت المائل بين البشر على صعيد الاستقامة و الفلاح و الإنجاز فإنكم ستجدون أنه متولد على نحو جوهري من تفاوت الإرادات و العزائم و ليس من تفاوت القدرات ، الشاب قادر على أن يقرأ كل يوم ساعة و قادر على الذهاب إلى المسجد خمسة أوقات في اليوم و قادر على أن يبادر بإلقاء السلام على من يقابله في الطريق لكنه لا يفعل شيئا من ذلك على حين شاب آخر يفعل كل ذلك يوميا لأنه يملك جانب القدرة و الإرادة.

2- إن من رحمة الله تعالى بنا أن تقوية الإرادة و التي تشكل شيئا حاسما في تقدمنا ممكنة دائما و لكل البشر فهي من هدايا الرحمن لنا عامة و لللفقراء و الضعفاء خاصة ، أما تنمية القدرات فإنها غير متيسرة لكثير من الناس بسبب سوء ظروفهم و لهذا فإن إعراض كثيرمن الشباب و قعودهم عن طلب المعالي يعد شيئا لا مسوغ له

3- نحن كثيرا ما نخلط بين القدرة و الإرادة فنقول أننا لانستطيع فعل كذا و الحقيقة أننا لا نريده و لكن نستحي من أن نقول لا نريد فنقول : لا نستطيع حين تخلف المنافقون عن غزوة تبوك اعتذروا بعدم الاستطاعة حيث قالوا كما أخبر الله تعالى عنهم (( و سيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم و الله يعلم إنهم لكاذبون))
ثم أخبر سبحانه و تعالى أن المسألة ليست مسألة قدرة و إنما مسألة إرادة يقول عزوجل (( لو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة )) تعالوا يا أبنائي و يا بناتي حتى يتأمل كل واحد منا في أوضاعه و شؤونه ليرى هل مشكلة تقصيره تعود إلى ضعف إرادته أو ضعف قدرته و أن النظر الموضوعي العميق سينتهي بنا إلى الاعتقاد بأن معظم قصورنا يعود إلى ترهل إرادتنا

ما هو السبيل لتقوية الإرادة :
1- نحن في حاجة ماسة إلى معونة الله تعالى كي ننتصر على أنفسنا و شهواتنا و عاداتنا السيئة و إن خيرا ما نستنزل به تلك المعونة هو مجاهدة النفس يقول سبحانه (( و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا )) و قال (( و جعلنا منهم ائمة يهدون بأمرنا لما صبروا)) كل الجلول من غير مجاهدة النفس غير صالحة و غير مجدية

2- ليردد الواحد منا في نفسه العبارات الدالة على قوة الإرادة مثل : أنا أحب الخير لفلان و أنا عازم على مساعدته ، أنا مصمم على أداء صلاة الفجر في المسجد و هذا سيكون بإذن الله تعالى إرادتي ليست ضعيفة بل هي قوية و قوية جدا

3- لا بد لتقوية الإرادة من التدرج نت خلال إلزام النفس بتنفيذ أشياء صغيرة و محدودة فإذا صارت جزءا من سلوكنا أضفنا إليها أشياء صغيرة آخرى مثلا إذا لم يكن أحدكم يقرأ في اليوم أي شيء فليلزم نفسه بالقراءة عشرين دقيقة كل يوم مدة سنة و في السنة الثانية يلزم نفسه بقراءة أربعين دقيقة كل يوم و هكذا

4- حاول أن تحرم نفسك من بعض الأشياء التي تحبها في سبيل إثبات وجودك أمامها فإذا حدثتك بترك العمل لشرب كأسا من الشاي أو العصير أو لتتحدث مع فلان من الناس حديثا غير ضروري فأخر طلبها ساعة و إذا حدثتك بالخروج من المسجد مسرعا لتشتري شيئا غير ملح و لا حاجة بك إليه فارفض طلبها قطعيا و ذلك حتى تشعر بانك تستطيع السيطرة على نفسك

5- حاول كلما تخلصت من عادة سيئة أو شيء محرم أن تحل محله عادة حسنة أو شيئا نافعا ، فإذا كنت تكثر الشكوى من الناس فتخلص من ذلك و أحل محله الثناء على الله على نحو مكثف في سرك و علانيتك و إن على الذي ينام أكثر مما يحتاج إليه جسمه أن يتخلص من تلك الزيادة و يستثمر الوقت في شيء مفيد

6- صاحب أشخاصا معروفين بصلابة الإرادة و قوة العزيمة فإنك تقتبس من أرواحهم و عزائمهم دون أن تشعر و حاول أن تتعلم منهم كيفية مقاومة الرغبات.



 


رد مع اقتباس
قديم 08-07-2016, 10:18 PM   #46
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



(الشمعة 40) ... القراءة طريق النضج


إن أول كلمة نزل بها جبريل على نبينا صلى الله عليه و سلم هي ( اقرأ)
مما يدل على أن القراءة و البحث و الاطلاع تشكّل شيئا مهما في بداية قيام الأمة و تشكّل الوقود الحي لاستمرارها

بناتي العزيزات أبنائي الأعزاء هل تريدون لعقولكم أن تصبح منفتحة و هل تريدون لرؤيتكم للأشياء أن تصبح واضحة و هل تريدون مجالسة أعظم عباقرة الأمم عبر التاريخ و هل تريدون الاطلاع على حكمة العصور بأكملها؟

إذا كنتم تريدون ذلك و أكثر منه فعليكم بالقراءة، نصيحتي لكم لا تخطفكم وسائل الإعلام من الكتاب فأنتم حين تقرأون تهدفون إلى الحصول على شيء ينفعكم ، لكن حين تجلسون أمام التلفاز ، فإنكم ترون ما ينفعكم و ما يضركم و ما يحل و ما لا يحل و عليكم أن تدركوا أن مصداقية ما نقرؤه و نطلع عليه أعلى من مصداقية ما نسمعه، و أن قراءة كتاب قد تكون في بعض الأحيان أنفع لكم من مجالسة صاحبه و لا أريد شرح هذه الآن ، لكن أقول لكم : ابذلوا جهدا في اختيار الكتاب الملائم لكم فعلا فالكتاب مثل الثوب يستمد كثيرا من جودته ليس من جودة قماشه و إنما من مدى ملاءمته لجسم لابسه

حين يشتري الواحد منك كتابا رديئا أو غير ملائم لاهتماماته و حاجاته و مستواه الثقافي فإنه يخسر ماله و يخسر وقتا عزيزا ينفقه في قراءته دون فائدة تذكر
و إذا خُير أحدكم بين كتاب سهل سلس يستوعبه قارئه من غير مشقة و بين كتاب فيه شيء من الصعوبة و تحتاج قراءته إلى شيء من التركيز و الأناة ، فإن عليه ألا يتردد في اختيار الثاني و هذا ما أفعله شخصيا في اختياري للكتب لماذا نفعل ذلك؟ لأننا نريد من الكتاب من أن يرتقي بنا في عالم المعرفة و لا يمكنه الارتقاء بنا إلا إذا كان أعلى من مستوانا قليلا

لا تفرحوا يا بناتي و أبنائي بقراءة الكتب السهلة لأن المرء حين يقرأ لا يفهم إلا ما يعرف فإذا فإذا فهمتم ما تقرأونه فهذا يعني أنكم تعرفونه و يكون دور الكتاب هو التذكير ليس أكثر

احرصوا على قراءة الكتاب بطريقة جيدة احرثوه حرثا وضعوا خطوطا تحت العبارات المهمة أو انقلوها إلى أوراقكم حاولوا استنفاد كل ما في الكتاب و فكروا فيما تقرأونه لأنه لا يصبح ملكا لكم إلا من خلال التفكير فيه . نحن لا نشكو من ندرة الكتب الممتازة و إنما نشكو من ندرة القراء الممتازين و إن القارئ الجيد ليس هو الذي يقرأ كتبا كثيرة و لكنه إذا قرأ كتابا قرأه بطريقة جيدة و قد كان العقاد رحمه الله يقول :
[ اقرأ كتابا جيدا ثلاث مرات فذلك أنفع لك من قراءة ثلاثة كتب جيدة].

إن الواحد منكم أيها الأعزاء و العزيزات إذا قرأ كل يوم ربع ساعة فإنه يضمن لنفسه قراءة عشرين كتابا متوسطا في العام و هذا ليس بالقليل و إن الواحد منكم لو قرأ في أي علم من العلوم كل يوم نصف ساعة فإنه يصبح بعد خمس سنوات أستاذا في ذلك العلوم

ما الذي يعنيه هذا بالنسبة إلى أبنائي و بناتي؟
إنه يعني الآتي:
1- اقتطعوا جزءا من مصروفكم الشهري من أجل شراء الكتب و بناء مكتبة صغيرة في المنزل
2- مطلوب من كل واحد منكم أن يخصص ساعة من كل يوم على الأقل للقراءة المدققة و المتأنية
3- اقرأوا للمبدعين و الكتّاب الجيدين حتى تحصلوا على أكبر قدر ممكن من المعرقة الموثوقة و الجديدة
4- إذا نظم الإنسان وقته على نحو جيد، فإنه سيجد لديه فراغا كبيرا يملؤه بالقراءة و الاطلاع




 


رد مع اقتباس
قديم 28-07-2016, 06:14 PM   #47
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



(الشمعة 41) ... خيّرون بلا حدود



يقولون : إذا أردت أن تعرف شخصا على المستوى العميق فانظر إلى تطلعاته و طموحاته و أحلامه و ما يهجس في خلواته فإن كانت تدور حول أشياء شخصية و صغيرة فهو صغير و إن كانت تدور حول نفع عام و تحولات كبيرة فهو كبير و هذا يا أبنائي و بناتي ميزان دقيق لئن ما يقدر عليه البشر من خير أو شر يظل محدودا و مقيدا بالظروف و الإمكانات المتاحة
أما ما يحلمون به و يتمنونه فإنه متصل بأرواحهم و اعماق ذواتهم و طليق من كل قيد لهذا فإنه يعبر عنهم تمام التعبير

الحقيقة أن المسلم الملتزم بحقيقة الدين يظل مترددا بين خير ينجزه و خير يتطلع إليه و لهذا فإن قلبه دائم التألق و ضميره في حالة من الراحة العظيمة

إن لدينا عددا من النصوص التي تحث المسلم على أن يحرص على نية الخير و التطلع إليه منها قوله صلى الله عليه و سلم (( إن الحسنات يذهبن السيئات، ثم بيّن ذلك فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة و إن هم بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ))
طبعا يا أبنائي و بناتي ليس المراد بـ ( الهمّ) هنا مجرد خطور الشيء في البال و نسيانه بعد قليل كما تنسى كل الخواطر العابرة
و إنما المراد العزم و التصميم الذي يصاحبه الحرص إلى العمل و من الأقوال الواردة في الحث على التطلع إلى الخير و الحرص على النية الصالحة قول أبي الدرداء ( من اتى فراشه و هو ينوي أن يصلي من الليل فغلبته عيناه حتى يصبح كتب له ما نوى)

و يقول سعيد بن المسيب ( من هم بصلاة أو صيام أو حج أو عمرة فحيل بينه و بين ذلك بلغه الله ما نوى) و يذكر زيد بن أسلم أن رجلا كان يطوف على العلماء قائلا : من يدلني على عمل لا أزال منه لله عاملا فإني لا أحب أن تأتي علي ساعة من الليل أو النهار إلا و إني عامل لله تعالى فقيل له : قد وجدت حاجتك اعمل الخير ما استطعت فإذا فترت أو تركت فهمّ بعمله فإن الهام بفعل الخير كفاعله)
و قد ذكروا أن عبد الله بن الأمام أحمد قال ( يا أبت أوصني فقال له : يا بني انو الخير فإنك لاتزال بخير ما نويت الخير)

ما الذي يعنيه هذا بالنسبة لأبنائي و بناتي؟
إنه يعني الآتي:

1- الخيرون من هذه الأمة يحبون الإحسان إلى الخلق و يحبون رؤية المسلمين و هم في خير و نعمة
2- أكبر دليل على أن حب الخير و إرادته موجودان لدى المرء هو انغماسه في عمل الخير حتى إذا حالت العقبات و الظروف المعاكسة بينه و بين الخير لجأ إلى تطلعاته فجعلها خيرة ثم مكث ينتظر الفرصة كي يجسدها في حركة ملموسة

3- إن المنتفع الأساسي بأعمال الخير ليسوا الذين يستقبلونها و إنما الذين يقومون بها حيث أن ثواب الله تعالى لا يعدله أي شيء
4- اجعلوا من نواياكم معيارا تتعرفون من خلاله على جوهر شخصياتكم و على القيم التي تؤمنون بها و على مدى حرصكم على نفع أهلكم و بلادكم و الناس من حولكم

5- ليحاول كل واحد منكم أن يقوم بعمل خيري صغير كل يوم و ذلك مثل الصدقة و السؤال عن صديق و نصيحة لشخص مقصر و تعليم لجاهل و مساعدة لزميل في درس من الدروس و ابتداء الاخرين بالسلام
6- قارنوا دائما بين ما تفعلونه من الخير و بين ما تتطلعون إليه و اجعلوا ما تتطلعون إليه أكبر و أعظم و اسعوا إلى تحقيقه

7- اتخذوا من نية الخير حاجزا يحول بينكم و بين ما تتطلعون إليه و اجعلوا ما تتطلعون إليه أكبر و أعظم و اسعوا إلى تحقيقه
8- حدثوا أهليكم و أصدقاءكم المقربين بما تتطلعون إليه و استشيروه في كيفية الوصول إليه و اطلبوا منهم المساعدة على ذلك



 


رد مع اقتباس
قديم 06-01-2017, 01:12 AM   #48
][اداري][
www.Blue-Nil.net



الصورة الرمزية بين موجتين
بين موجتين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17357
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 أخر زيارة : اليوم (02:02 AM)
 المشاركات : 5,893 [ + ]
 التقييم :  6390
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cornflowerblue
افتراضي



مُقتضفات مِن كِتاب خمسون شمعة لإضآءة دروبكم

*- في إمكان كل واحد أن يسير في طريق العظماء من خلال (الجهد اليوميّ) الذي يبذله في (المجال الصحيح) وبـ (الطريقة الصحيحة)

*- كونوا أنصار الفضائل، وحماة المبادئ، حتى يصبح لحياتكم معنىً وقيمة وإذا فعلتم ذلك فأنتم مظفرون دائماً؛ فإن فاتتكم لذة الغلبة لم يفتكم شرف المعركة.

*- على مقدار حيويّة ضمائرنا وسموّ منازلنا ومراتبنا تكونُ شدة تقريع نفوسنــــا لنا.

*- الشكرُ فنّ من الفنون الجميلة والرائعة ، ويحتاجُ تعلمه إلى درجة عالية من الشفافية والإحســـــاس.

*- تفوق الشخص على ذاته أعظم تفوق.

*- الحياة صندوق مغلق وليس له سوى مفتاح واحد هو (العمـل).

*- في القرآن الكريم اقتران شبه مطرد بين الإيمـان والعمل الصّالح؛ ذلك لأن الإيمان يمنحنا الرؤية، ويدلّنا على الطريق، والعمل هو الجواد الذي سنمتطيه لقطع ذلك الطريق.

*- قالت الحكماء : ” ليس الإنسان ضئيلا؛ لكنه كسولٌ إلى حدّ بعيد “.

*- من العجيب حقاً أن العمل مهما كان صغيراً يمتلك نفس ميزات العمل الكبير.

*- المرء يشيخ حين تشيخ أحلامه، ويموت حين يموت آخر حلم له !

*- الإنسان في الرؤية الإسلامية هو مركز الكون، ولهذا فإن فهم الناس لأنفسهم هو المقدمة الحقيقية لفهم الكون.

*- قال أحدهم ، من الأساطير المتداولة: مكتوب على جبين كل إنسان : أرجوك أعرني اهتمامك، ولا تمر بي غير آبـــه

*- الجمال يصبح شيئاً مألوفاً بعد مدة ، والذي يستمر هو جمال الروح والخلق.

*- يقول أحد الفلاسفة : هبة الأشياء ليست كهبة الأفكار بل إن الخواتم والجواهر وكل الأشياء الثمينة (النفيسة) التي نقدمها لمن نحب ليست هبات حقيقية ، ولكنها اعتذار عن الهدايا الحقيقية ، الهبة الوحيدة الحقيقية هي بضعة من النفس.

*- قاعدة : لامكاسب كبيرة، ولانجاحات عظيمة إلا عبر الكثير من المحاولات.

* السعادة مثل (العطر) لاتستطيع أن ترش منه على الآخرين دون أن يمسّك منه شيء.

*- قال الجنيد : ” ما طلب أحد شيئاً بجدّ وصدق إلا ناله، فإن لم ينله كله نال بعضه”

*- قلت بتصرف : هُناك فرق بين القدرة والإرادة وأكثر الناس لا يفرقون بينهما .. [وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم ] .. [ ولو أرادوا الخروج لأعدّوا لهُ عدة ] ..

*- فنّ التفكير هو أرقى الفنون على الإطلاق وأجداها على البشر ..

*- إن الجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم الحقيقي والشجاع لايذوقون طعم الموت إلا مرة واحدة.

*- لايعرف حجم الشيء ولا يعرف مقداره وخطؤه وصوابه حتى ينتهي .

*- إن الفرص أشبه بالأسماك.

*- كلما كان المرء أقوى وأفضل استعداداً وتأصيلاً كثر المحتاجون إليه والباحثون عنه؛ وكلما كان المرء ضعيفا في تأهيله واستعداداته ومهاراته؛ عظمت حاجته إلى الناس، وعظم استغناء الناس عنه.

*- كلّما بذل الطالب جهداً أكبر في التعلم كان ما يحصل عليه أعظم وأنفع وأبقى.

*- قاعدة : لاتكن مثل من يقضي الشطر الأول من حياته في اشتهاء الشطر الثاني، ويقضي الشطر الثاني في التأسف على الشطر الأول.


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شبابية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ساعات شبابية فخمة نجوي محمد شباب النيل الازرق 2 09-07-2014 02:01 AM
قصات شعر شبابية رائعة ملكة القلوب منتدى الصور 0 09-02-2012 04:51 PM
أزياء شبابية من Diesel نانـ*ـ*ـي شباب النيل الازرق 3 27-12-2010 04:21 AM
مصطلحات شبابية غريبة !!! alhjeer الشؤون السودانية والتراث 15 09-10-2010 06:23 PM
مصطلحات شبابية!!! بنت النيل السمراء المنتدى العام 3 22-04-2010 11:20 PM


الساعة الآن 02:19 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

بصّمتي لخدمات التصميم