.:: إعلانات النيل الازرق ::.

أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > منتديات الأدب والفنون > منتدى القصص والحكايات

منتدى القصص والحكايات يختص بسرد القصص والروايات المختلفة

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-08-2012, 07:47 PM   #731



الصورة الرمزية ابتسام
ابتسام غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7592
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 02-12-2017 (08:48 PM)
 المشاركات : 5,853 [ + ]
 التقييم :  7373
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



ما تتأسف ....بس ما تتأخر

شعبيتك كبرت

لو اترشحت للبتاع

حا تكسح الكل....


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 25-08-2012, 11:18 PM   #732



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 21-09-2019 (02:19 AM)
 المشاركات : 18,179 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسام مشاهدة المشاركة
ما تتأسف ....بس ما تتأخر
شعبيتك كبرت
لو اترشحت للبتاع
حا تكسح الكل....
مالك علي يا اختي ابري واستبري
ما شفتي الحصل علي القذافي وبن علي
ومحمد حسني وشبل الاسد وولد صالح
انا يا اختي كلوا ولا الحاجات البترشحوا ليها
حتي في الصلاة ما برضي اكون امام حتي لو
وقفت اصلي براي وجاء زول وقف معاي بسلم
وابداء من اول وهو الامام بري بري بري
خليني وراء مضمون قدام خط النار
ههههههههههههههههههه


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 26-08-2012, 09:18 AM   #733



الصورة الرمزية ابتسام
ابتسام غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7592
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 02-12-2017 (08:48 PM)
 المشاركات : 5,853 [ + ]
 التقييم :  7373
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



ههههههههههههههههههه

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ضحكتني وذكرتني خالي....

دمو شرباااات عديل كدا..(ما تخاف ما غزل دا) ولا كبير لعمرك

خالي دا صغييييير قدري كدي

بس القصد الترشيح مع .....ايمن !!!!


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 26-08-2012, 07:04 PM   #734



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 21-09-2019 (02:19 AM)
 المشاركات : 18,179 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسام مشاهدة المشاركة
ههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكتني وذكرتني خالي....
دمو شرباااات عديل كدا..(ما تخاف ما غزل دا) ولا كبير لعمرك
خالي دا صغييييير قدري كدي
بس القصد الترشيح مع .....ايمن !!!!
يا اختي انا من ناحية كبير صدقيني كبير وكان قلتي

جدو ما كبرتيني ومن الناحية دي ما تدققي كثير انا

بفرح لمن زول يقول لي جدو وعمو وخالوا .

اما حكاية الغزل فنحنا تخطينا المرحلة دي بمراحل

لان ما في اخت بتغازل اخوها والله نحنا ما اخوان ؟؟؟

واما بخصوص الترشيح وكمان مع ( البروف ايمن )

فبعيدة جدا جدا الله يخلي ايمن قائدنا وحارسنا وفارسنا

ممكن اترشح جندي شطرنج هههههههههه

تحياتي اختي الغالية




 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 29-08-2012, 12:18 PM   #735


الصورة الرمزية عزمي 55
عزمي 55 غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 12839
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 25-12-2013 (12:43 PM)
 المشاركات : 10 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الاخ العاشق المعشوق طفل الاربعين ـ صاحب اليراع الذهبي والمبدع ـ اولا اخي كل عام وانت بخير ولو متاخر شويه ـ ياخي توحشنا كلماتك يعني قطعتنا في المحطه 74 وخليتنا مشرورين ـ علي فكره لدينا اصدقاء في بعض الدول العربيه يتابعون القصه معنا (في بلاد المغرب العربي) ومشتاقين تكمل القصه وفي سؤال دائم عن البقيه .


 


رد مع اقتباس
قديم 29-08-2012, 07:14 PM   #736



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 21-09-2019 (02:19 AM)
 المشاركات : 18,179 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزمي 55 مشاهدة المشاركة
الاخ العاشق المعشوق طفل الاربعين ـ صاحب اليراع الذهبي والمبدع ـ اولا اخي كل عام وانت بخير ولو متاخر شويه ـ ياخي توحشنا كلماتك يعني قطعتنا في المحطه 74 وخليتنا مشرورين ـ علي فكره لدينا اصدقاء في بعض الدول العربيه يتابعون القصه معنا (في بلاد المغرب العربي) ومشتاقين تكمل القصه وفي سؤال دائم عن البقيه .
الغالي الحبيب اخي عزمي
كل عام وانت بخير واعاده الله عليكم باليمن والخير والبركات .

اسف جدا علي التأخير طبعا رمضان وظروفه التي تعرف
لم استطيع خلاله كتابة شيء في تكملة القصة .
ولكن والحمد لله قطعت شوط كبير في الاجزاء 75و 76 وان شاء
الله احاول اكمالها قبل يوم الجمعة .
وطبعا كما تعرف كلما ذاد عدد المتابعون للقصة ذادت المسؤلية
والخوف من ان لا تكون الحروف علي قدر تطلعاتهم لذلك اتردد
كثيرا في محاولة الوصول الي الصياغة المناسبة .
لك الشكر والتحية والود


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 30-08-2012, 11:48 PM   #737



الصورة الرمزية ابتسام
ابتسام غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7592
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 02-12-2017 (08:48 PM)
 المشاركات : 5,853 [ + ]
 التقييم :  7373
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



بكره الجمعة.......

يارب تكون بخير طفل الاربعين ....


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 02-09-2012, 11:23 AM   #738



الصورة الرمزية بكري عبداللطيف
بكري عبداللطيف غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14181
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 28-01-2013 (07:13 PM)
 المشاركات : 200 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الجمعه عدت يامعلم


 


رد مع اقتباس
قديم 07-09-2012, 01:00 AM   #739



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 21-09-2019 (02:19 AM)
 المشاركات : 18,179 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



الطبيبة التي قتلتني (75)
سافرت حبيبتي عائدة الي الخرطوم وكان اخر اتصال بيننا وهي في مطار القاهرة
عائدة الي الخرطوم سألتني متي تعود ؟؟ قلت اقل من عام ان شاء الله .
قالت عام كثير لن استطيع احتماله . قلت وافقي علي الزواج الان وساترك العمل
واعود اليك خلال ايام .
قالت وماذا ستفعل ؟ قلت ابحث عن عمل بالقرب منك ويكفي ان اجلس الي جوارك .
ضحكت وقالت وعندما تمل من السودان والظروف السيئة تقول انني السبب
ارجعتني وقد كنت مرتاح وسعيد لا يا عمري سأنتظرك علي الاقل اجد الوقت
واقنع اهلي .
قلت ما دمت معك فلن امل او اتعب حتي لو عشت في الصحراء فانت الجنة ومن
يمل من الجنة الا ابليس !!
ثم انك انت سبب التأخير لا أنا فحين السفر وحين والدتك سامحها الله واعطاها الجنة
ضحكت وقالت هذا الدعاء من قلبك .؟؟ قلت اكيد فيكفي انها والدتك كي تكون
عزيزة وغالية ولا اقول فيها ولو في سري أي قول سيء تأكدي من هذا .
قالت اعلم وصراحة انا فعلا احتاج الي بعض الوقت كي اعيد تنظيم حياتي
وارتاح من الضغط الذي عانيت منه طوال هذه الفترة وعندما تعود تكون كل
الامور قد عادت الي وضعها الطبيعي وتجدني في انتظارك بالشوق .
قلت يعني ابداء في تحضير الشيلة ضحكت وقالت قبل الهناء بسنة ؟
لا داعي للاستعجال قبل عودتك بوقت كافي سأخبرك بالتطورات .
وعندها لكل حادث حديث .
قلت تصلي بالسلامة ان شاء الله هل ستجلسين في الخرطوم قليلا ام ستذهبين
مباشرة الي الاهل . قالت سأقضي اولا يومين ثلاث في الخرطوم ثم
اذهب واعود خلال عشرة ايام كي اعود الي ممارسة عملي علي العموم
سأخبرك بكل شيء اول بأول هل ستتصل بي بعد غدا انتظرك واكون
قد عرفت خطتي . فلت ان شاء الله واوصلي سلامي الي الجميع طبعا
ستذهبين للسلام علي الوالدة .
قالت اكيد اول مكان سأذهب اليه فانا مشتاقة لها ولدعواتها وللجميع .
قلت اذن سلمي علي الجميع من العائلتين وعلي الوالد والوالدة الجميع
قالت مع السلامة سأنتظر اتصالك .
عدت بعد الاتصال وأنا أكثر حيرة من الاول فقد كنت وطنت النفس علي
الفراق ولم يخطر علي بالي انها ستعود ورغم عودتها ما زلت اشعر ان
الامر لم يستقر بعد ولم ترجع حبيبتي نفسها اشعر بالكثير من التردد والحيرة
رغم كلمات الشوق والحنين ورغم تمنيها عودتي ولكن لا زال الامر فيه
الكثير من الغموض حتي صوتها ليس هو .
وها هي رغم العودة الا انه يظهر من حديثها عدم وصولها الي قناعة تامة
بحتمية الارتباط وما زالت تحتاج الي الوقت كي تحاول اقناع اهلها وربما
نفسها ايضا لا ادري لقد اصبحت الظنون تعبث بي هل هي فقط امها التي
تحتاج الي اقتناع وهي التي اعلنت رفضها القاطع لكل المحاولات ولا اظن
ان اقناعها امر سهل .
الا اني ورغم كل شيء وبعد ان وقفت الظروف في جانبي ومنعتها عن سفر كان
سيبعدها عني زمن طويل ومسافة شاسعة فقد عاد الامل نعم امل مثل ضوء شمعة
يعبث بها الريح فتميل حتي تكاد تزوي وتعود لتقف في وجه الريح مقاومة قوتها .
امل في ان يكمل الله فرحتي ويجعلها من نصيبي .
وعند هذه الفكرة رفعت يدي للسماء وهمست يا رب مع وعد انه اذا تحقق
مرادي ان لا ادع مجالا لسعادتها وبالتأكيد فان في سعادتها فرحي وسروري
ومجرد رؤية البسمة تزين هذا الثغر الغالي كافية لتنير حياتي وتقيم للبهجة
كرنفال في اعماقي .
مر اليوم الاول وأنا اتخيل وصولها الي السودان والاستقبال الذي حظيت به
من العائلة تمنيت لو كنت في استقبالها في مطار الخرطوم كما كنت في وداعها
حتي اكون اول من يسعد برؤية وجهها ولكن هكذا الظروف لا تعطينا ما نتمنى .
لقد خرجت من الخرطوم وكأني هارب ولأول مرة اسافر عن الخرطوم دون ان
يعصر الحزن قلبي لفراقها دون ان اتردد واغير موعد سفري مرات دون ان
اشعر ان روحي تنتزع مني .
فقد كانت حبيبتي قد رحلت عنها قبلي وتركت فراغ لا يستطيع احد ان يملأه
نعم تظل الخرطوم عزيزة وغالية فهي مسقط رأسي وملعب طفولتي وصباي
وشمس شبابي قضيت فيها اجمل ايام عمري وشهدت مولد اول حب في حياتي
وفيها اهلي وكلما فارقتها شعرت بنزاع بينها والرحيل .
ولكن هذه المرة تغير الوضع ورحلت عنها حزين لفراق حبيبتي التي تركت
في كل مكان منها ذكري لن احتمل رؤيتها دونها لذلك كان فراق الخرطوم
امر لابد منه والرحيل عنها شيء حتمه فراق الحبيبة الغالية .
فكلما مررت بمكان ذكرتها فهنا جلسنا وهنا سرنا وهنا ضحكنا وهنا تبادلنا
قبلة خلسة من عيون الرقيب وهنا وهناك يا لها من ذكريات غالية وحبيبة
لن تفارق ذاكرتي وروحي ابد الدهر فقد عرفت خلالها معني الحب ونعيمه
ومعني الحياة التي كنت قبلها اسمع عنها ولا ادلاك كنهها ومعناها فقد كانت
حياتي خاوية من كل معاني الجمال والحياة حتي عشت معها الحب وسعدت
بجنته ونعيمة وادركت كم كنت اعيش في خواء مدقع .
خرجت الاهة من صدري غصب كيف سأستطيع تحمل كل هذا الفيض من
الشوق والحنين كيف وقد عادت شرارة اللهفة تشعل فتيلها وتنادي قتيلها .
كان قلبي يتحدث بعلو صوته ويقول كيف تظل هنا في هذا الجحيم والنعيم
والجنة منك علي بعد مئتين وخمسون دقيقة فقط ساعتين ونصف وما عليك
الا ان تركب الطائرة عائد اليها فليس في الدنيا شيء اهم من رؤيتها والجلوس
في رحاب نعيمها حديثها وصمتها لمسة يديها قبلتها همسها الزاخر بالوعود .
وكان العقل ينبري له مناكف دعك من هذا المجنون واسمع كلامي فهو يريد
ان يدمر مستقبلك بالعدو خلف لحظات من الغرام تفيق بعدها علي الغرق في بحر
الظلام هل تترك عملك وحياتك لتعود وتبدا من الصفر ؟
ربما لا تجد عمل وتجلس عاطل فهل تعتقد ان هناك واحدة ترضي العيش مع
عاطل دعك منه والايام تمضي سراع وكلها شهور قليلة وتستطيع ان تسافر
اليها وتلاقيها او ربما يمكنك ان تذهب في اجازة العيد الكبير عشرة ايام .
كانت الافكار تتنازع في فكري ولكن وكالعادة استطاع العقل ان يتفوق بمنطقه
علي القلب وجموحه .
اتصلت عليها في اليوم التالي وكان قد فرق اتصالنا يوم واحد وجدتها كما هي
ليس كما توقعت من حزن علي خيبت العودة اخبرتني انها قامت بزيارة الوالدة
وانها ستسافر بعد غدا الي والديها لتسلم عليهم وتعود لتسلم عملها وانها ذهبت
اليوم الي الوزارة لتلغي اجازتها المفتوحة .
شعرت انها رغم صوتها العادي وحديثها المنطقي الا ان هناك شيء لا تخبرني
عنه ربما كنت متشكك ربما هي عادة المحب في الخوف من الخفايا والاسرار
ولكني حقا وللمرة الاولي شعرت في صوتها غير ما تعودت من مظاهر الحب
شيء اثار في نفسي الهواجس والشكوك والتساؤل وكالعادة لم استطيع كبح لساني
الذي يسبقني دوما في الانطلاق .
سألت ماذا بك قالت لا شيء قلت مازح وما سبب اللا شيء ؟؟
ضحكت وقالت هل جننت حبيبي ؟؟ قلت نعم بحبك الذي افقدني صوابي وطير
اخر ما تبقي من برج العقل .
قالت وأنا ايضا مجنونة بحبك فهل تحتاج الي تأكيد بعد كل هذا الزمن ؟؟
قلت اعلم حبك ولا تحتاجين لدليل ولكن ظننت ان هناك شيء شعرت به من
خلال حديثك جعلني اشعر ان هناك شيء علي غير ما يرام .
قالت طبعا لابد ان يكون هناك شيء هل نسيت اني قد عدت بالخيبة بعد ان وطنت
النفس علي السفر الي امريكا وقد لا اعود قبل وقت يطول فهل تحسب ان مثل
هذا الامر لن يؤثر في نفسي ومعنوياتي نعم أنا حزينة بعض الشيء ولم استوعب
الامر حتي عدت وظل الكل يسألني عن السبب في عدم سفري وكيف ولماذا ؟؟
حتي افقت من الخدر الذي وضعت فيه نفسي وعاد الحزن والالم .
نعم أنا حزينة ومكتئبة لهذا ربما تجدني متغيرة بعض الشيء واحاول ان اظهر
الفرح بعودتي خوف من الشفقة التي يظهرها البعض .
ولكن ليس هناك شيء اخر فانا نفس حبيبتك التي ودعتها قبل شهور في المطار
بالدموع وكنت اتمني ان تكون في انتظاري في المطار كي القي بنفسي
بين زراعيك وابكي واخرج كل ما في نفسي وارتاح فمعك وحدك استطيع ان اكون
علي طبيعتي ولا اخاف ان اظهر حزني وحسرتي واحباطي لا نك تستطيع ان
تزيل عني كل شيء بكلماتك وحنانك وتفهمك لقد احتجت وجودك بقربي في تلك
اللحظات الباردة الثقيلة علي نفسي .
قلت صدقي بالله لقد كانت اغلي امنياتي ان اكون في استقبالك في مطار الخرطوم
وان اكون اول وجه يقابلك واول حضن يأخذك ويمسح عنك عناء الزمن .
ولكن لا تتحقق كل الامنيات .
تعلمين طبعا كم احبك وتعلمين ما يفعل بي فراقك وما يفعل بقلبي بعدك ولا اخجل
ان اقول ان اول دموع عرفتها عيني بعد الطفولة كانت دموع حبي وشوقي ولهفتي
عليك لقد بكيت حين وداعك كما لم ابك من قبل حتي خجلت من اختك وخالتك في
المطار وهن يرين دموعي وانهياري .
لقد كنت كما قال ابو فراس (اراك عصي الدمع شيمتك الصبر )ولكن في حضرة
حبك وشوقي وحزني علي فراقك عرفت معني (اما للهوي نهي عليك ولا امر )
حينما بللني الدمع وانا اراك تغادرين ولا اعلم متي نلتقي بعدها .



الي اللقاء في الجزء التالي


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 07-09-2012, 01:08 AM   #740



الصورة الرمزية طفل الاربعين
طفل الاربعين غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8223
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 21-09-2019 (02:19 AM)
 المشاركات : 18,179 [ + ]
 التقييم :  22021
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



الطبيبة التي قتلتني (76 )
قالت بصراحة انا الان مكتئبة وحزينة فقل لي شيء يضحكني .
قلت يعني الان تبحثين عن المهرج كي يضحكك ؟ قالت يعني لا تستقبلني
ولا حتي تضحكني فما الفائدة منك يعني حبيب علي الفاضي ؟
قلت يعني انت داخلة علي طمع دائرة حارس شخصي ومهرج وحبيب .
امرنا لله طيب نكته تضحكك طيب اسمعي دي .
واحدة قريبتنا شايقية ماشه في الشارع مع صديقاتها شافت خطيبها ماشي
في الشارع قالت لي صاحباتها داك خطيبي .
واحده شلقه قالت ليها مالو يا اختي مكعوج ؟ قالت ليها مكعوج والا مكركب
أنا دائرة اسطربوا .
ضحكت وقالت بعد قليل حلوة لكن ما خالص جيب غيرها .
قلت لها قابلتي صديقتي المجنونة ؟ ضحكت فعلا وقالت تصدق اولا ما دخلته
الشارع كانت هي اول من التقيه وكان سلامها انت يا اختي ما انقلعت امريكا
الرجعك شنو ؟ طبعا اضحكتني طريقة قولها اكثر من نكتتك هذه .
قلت قالت لك انقلعتي ؟قالت ليس المعني ولكن الطريقة كانت مضحكة وكوميدية
ورغم ضيقي بقولها الا اني ضحكت وقلت لها عقبال ما تنقلعي انت كمان .
لاكن انت كيف عرفت اني التقيتها هل بينكم اتصال تلفوني .
ضحكت وقلت اضيع فلوسي في الحديث الي مجنونة تشتمني طوال المحادثة
ابدا ولكن بحثت عن شيء يخرجك من الضيق وتبادرت المجنونة الي ذهني
فانا كنت احيانا عندما اكون متضايق اذهب اليها واجلس معها فيزول ضيقي
بحديثها المجنون وشماراتها وتعليقاتها .
قالت طيب ما تعرسه ما دامت ترتاح معاها .؟؟ قلت ضاحكا اذا قلت لي انك
تغارين منها سأموت من الضحك !!! قالت لماذا اليست فتاة ؟؟
قلت حاشا وكلا صدقيني اذا جلست معها ستجدي انها رجل متنكر في شكل فتاة
فهي مسترجلة في حديثها وحتي في مشيها وكل اولاد الحي يخافون منها .
طبعا اكيد انت ما جادة صاح .
قالت في شبه غضب قل مع السلامة الان فلا اريد ان اتشاجر معك الان .
قلت محال اقول مع السلامة وحبيبي متضايق وزعلان حتي ولو شاجرتني ومهما
قلت فلن ازعل منك انت تعلمين اني لا استطيع فبرنامجي مصمم علي حبك
وارضاءك وزرع البسمة والفرحة في قلبك .
ولن استطيع وداعك دون كلمة حلوة وابتسامة كبيرة حتي لا احلم بك وانت عابسة
غاضبة . ضحكت وقالت لا عشان خاطر الحلم لازم ابتسامة اسفة حبيبي ان ادخلتك
دوامة حزني ولكن لمن غيرك اشكي ومن غيرك يحتملني واحتمله .
قلت ولا يهمك حبيبتي فأنا القلب الذي يسعك والزراع الذي تتكين عليه ولن ابخل
عليك بالحب والحنان والمشاركة ربنا يخليك لي يا غالية .
والان اودعك وسأتصل بك يوم الجمعة حتي اعرف اخبارك في البلد .
قالت ايك الجمعة بعيدة قلت اربعة ايام حتي تستقري وتسلمي علي الاهل .
قالت ليست بعيدة ولكني سأشتاق اليك .
قلت اذا الخميس اتصل بك . قالت لا الجمعة جيدة مع السلامة الان تصبح علي
خير واحلام سعيدة وانا فيها اضحك .
قلت دائما في قلبي واحلامي مبتسمة منوره الحلم بنور وجهك الجميل تصبحين
علي خير .
وضعت سماعة الهاتف وعدت الي المنزل وقد شغلني ضيقها وحديثها فلم تكن تظهر من قبل مثل هذا الضيق .نعم أنا اعذرها علي ما تمر به ولكن فقط الامر
غريب بعض الشيء فقد كانت دائما تقابلني وقد نزعت عنها ثوب الهموم والضيق
لتكون معي فراشة زاهية الالوان وزهرة فواحة العبير ولكني الان اشعر او اخاف
ان يكون هناك ما هو اكثر من مجرد عدم السفر لا ادري ولكن ينتابني احساس بأمر
جلل امر يجعلها ليست علي سجيتها الواضحة الظاهرة التي لا تخفي عني امر من
بل لا تحتاج حتي ان تحدثني حتي اعرف ما يدور بخلدها كأنما بيننا نوع من
التخاطر حديث يدور بين القلب والعقل لا يحتاج الي كلمات كي يوصل المعني
والمراد فقد كنت افهم النظرة والابتسامة وحتي التنهيدة بل وحتي الصمت كنت
استطيع ان ادرك مغزاه فلا احتاج الي السؤال .
ولكني الان اشعر اني امام شخص اخر مختلف لغز احتاج الي فك طلاسمه
بدأت اعتقد ان من عادت الي الوطن شخصية اخري وليست حبيبتي التي اعرفها .
استلقيت علي فراشي احدق الي السقف احاول ان استجمع شتات فكري .
وان ابعد وساوس الشيطان الذي ظل يغزوا فكري الذي عاني من الضعف نتيجة
لما اري من تغير حبيبتي فكان يبزر الشك والخوف والكثير من الصور السيئة
وبعد تعب استطعت النوم .
استيقظت مرتاح بعض الشيء جسديا علي الاقل ولكن ظل فكري يرتحل عبر
المسافات ويحاول الوصول اليها والدخول الي رأسها والي قلبها علي اعرف هل
حقا تغيرت ام ان الوهم هو ما يصور لي هذا الامر .
اعتقد اني اذا واصلت علي هذا النهج وهذا التفكير الغريب والغيرة التي بلا معني
فسأجن خاصة وان الزمن ما زال في البداية وان زمن عودتي يعد بالشهور وليس
بالأيام او الاسابيع ويجب علي ان اردت الصمود ان اقتنع انها هي حبيبتي وان
كل هذه الامور من فعل الشيطان الذي يريد ان يخرب ما بيني وحبيبتي .
نعم انها هي نفسها ولكن يبدوا اني افقد صوابي ربما من الشوق او من الفرحة
بعودتها وحقيقة اني ما كان يجب ان افرح بعودتها لان هذا الامر يضايقها .
نعم انا احبها وفي وقت من الاوقات كنت قد فقدت الامل في الزواج منها خاصة
بعد موضوع سفرها ولكن العودة التي كانت حزن لها كانت فرح لي ولا يجب ان
اظهر الفرح ولكن ماذا افعل انا فعلا استعدت الامل بعودتها .
كان عقلي يقول لي وهو يظهر الحكمة والغضب دع عنك هذا الجنون وحاول ان
تتعقل الم تكن قد فقدت من قبل الامل نهائيا في اللقاء فما هو اقصي ما يمكن ان
يحدث فراق جديد اعتقد انك قد تعودت علي الفراق ولوعته فلن يزيد في الامر
شيء ان حدث مرة اخري .
كان من يشاهدني في حالتي تلك يجزم اني قد جننت فقدت رشدي من الحب .
وكان حديثها في التلفون في اغلب الاحيان يؤكد ما ذهبت اليه ظنوني فقد
اختفت من صوتها تلك اللهفة وقلة كلمات الشوق والحب وان ظل البعض الذي
يطل احيانا تلقائيا في اثناء الحديث .
ولم يكن ذلك الهدوء والتقبل الذي ظننته وهي ما زالت في مصر الا مجرد قناع
يخفي خيبتها وضيقها وحزنها علي عدم السفر الذي كانت تري فيه حلم جميل
عكسي انا اذ كنت اري فيه كابوس جثم علي صدري في ليلة باردة مظلمة .
هل يا تري ما زالت تفكر في وسيلة اخري للسفر وماذا عن العريس الذي التقته في
القاهرة ماذا لو اعاد الكرة وطلبها وهي في قمة الضعف ماذا لو الح في السؤال
ماذا لو دخل عليها من جانب اسرتها ماذا لو نستني وتركت حبي في سبيل
طموحها وتحقيق اهدافها .
انا متأكد من حبها ولكن اعرف ايضا انها لا تتراجع عن تحقيق احلامها وان
السفر الي امريكا حلم طالما ما راودها ووسيلة للارتقاء والتعلم وهي تريد ان
تبلغ القمة ولن ترضي ان تكون مجرد اسم اخر في قائمة طويلة فقد طالما
كانت تبحث عن التميز وما دامت وضعت السفر نصب عينيها فلا اعتقد ان هناك
امر قد يقف في طريقها حتي الحب .!!!
وجدت نفسي في حيرة من امري هل اضغط عليها محاولا ان اتزوجها قبل ان
اعيد التفكير هل ارضي لنفسي ان اكون بديل عن سفر ترغب فيه هل احاول ان
اثنيها عن تفكيرها هل اقف الي جانبها ادعمها وانتظر كي اعرف ماذا يخبي لنا
الزمان هل استطيع الاستمرار في الحياة بعيد عنها .
اعرف عن نفسي الصلابة والقدرة علي تخطي الصعاب وقد بنيت حول قلبي وعقلي
سور من الحماية فقد تعودت علي ان لا احصل ابدا علي ما اريد لذلك فقد وطنت
النفس علي الرضاء والقناعة حتي لا يكسر قلبي وتموت روحي .
نعم لقد كانت الحب الاول والامل الاجمل والحلم الغالي وظننت ان الحياة و لأول
مرة تمد لي يدها بالعطاء دون ان تمن علي بما اعطت وان السعادة قد عرفت
الطريق الي قلبي وعمري واني وجدت اخير تؤام الروح ورفيق الدرب الذي اسير
معه في مجاهل الحياة سعيد وتصبح كل ساعتي حلم رومانسي سعيد .
ولكن وها نحن في منتصف الطريق الي المدينة الفاضلة الي الامل المشرق فاذا
بالسماء يتغير صفاءها وتملاها الغيوم السود واذا بالأمل الداني يصبح سراب
واذا بالحسرة تسيطر علي الروح .
فكرت في الامر قليلا ماذا سيحدث اذا واصلت التفكير علي هذا النحو السالب
حتما سأمرض ويسكن الاكتئاب حياتي خاصة وان بيني وبينها شهور طوال .
نعم يجب ان اكف عن التفكير في الامر وانتظر العودة اليها وعندما اجلس اليها
وعيني في عينيها استطيع ان اعرف هل ما زال الحب موجود فربما اكون واهم
واذا تأكدت انها تغيرت وان الحب قد ضعف او مات فحتما وكما اخبرتها سابقا
لن اقف حجر عثر في طريقها وسأتركها لحياتها حتي وان كان في هذا موتي .
فأنا لن ارضي لنفسي زل الاستجداء وكرامتي عندي اكبر من كل حب حتي
وان كان معني هذا ان اموت فانا لا اتخيل حياتي دونها .
وربما يكون كل تفكيري هذا مجرد وهم وكل شكوكي مبنية علي خيال خصب
وغيرة عمياء ربما عندما اعود اجدها قد اقنعت والديها ونتزوج ونعيش في تبات
ونبات ونخلف صبيان وبنات وتنتهي قصة الحب التي امتدت دهور بالنهاية
المنطقية الوحيدة التي اتمناها .
كنت اعلم اني امني نفسي واخدعها واكذب علي كل حواسي التي عودتني علي
استشعار الكوارث قبل وقوعها ولكن مجرد التفكير انها ستتركني كانت يحفر في
دواخلي دهاليز للألم وسراديب للحزن لا نهاية لها وتضافر علي البعد والشوق
والشك ليشكلوا تحالف اذهب النوم عن عيني وجعلني في حالة من الاكتئاب
والالم لا يحدها حد وكان طول زمن الفراق يشكل عامل مساعدا للشك والحزن .
وبالتأكيد لو كان عندي اليقين باي حال حتي ولو كان الفراق فربما ارتاحت
نفسي من هذا التفكير المؤلم فيما لو وكيف ولماذا وسلسلة الاسئلة التي تحيرني
كان حديثها التلفوني يزيد علي كواهلي اعباء الشك فليس حديثها نفسه وليس
هناك هذا الشوق الذي تعودت واشعر في حديثها وحتي في نطق حبيبي المتباعد
نوع من التكلف .
مرت علي الايام وكأن الساعة بألف عام بطيئة رتيبة ملله يدمي قلبي رتابتها
وعندما اصبح بيني وبين العودة شهرين جاءني في بريدي خطاب من خالها


الي اللقاء في الجزء التالي




 
 توقيع :


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التي, الطبيبة, قتلتني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صدقت العيون ســـــــــــــارا YouTube النيل الازرق 9 03-07-2012 06:35 PM
ثلاثة رصاصات قتلتني افلج المنتدى العام 6 07-01-2011 11:44 AM
الطيبة التى قتلتنى محمد عباس الجاك الخواطر ومأثور الكلمات 2 04-01-2011 04:28 PM
صدقة مقبولة trhab المنتدى الإسلامي 8 25-11-2010 06:33 PM
مواضيع شيقة جدا ..... simaa الخواطر ومأثور الكلمات 5 13-06-2007 04:40 PM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .