أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > منتديات الأدب والفنون > منتدى الشعر

منتدى الشعر خاص بكافة أنواع وضروب الشعر ( يسمح بالمنقول ) ،

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 25-11-2020, 11:45 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
الرتبة:

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مكي جاروط

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 12107
المشاركات: 4,969 [+]
بمعدل : 1.46 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 108
مكي جاروط عضو مشاركمكي جاروط عضو مشارك
 

الإتصالات
الحالة:
مكي جاروط غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشعر
افتراضي مختارات من شعر الأندلس

مختارات من الشعر الأندلسي
$$$$$$$$$$$$$$$$$$
تَفُتُّ فُؤادَكَ الأَيّامُ فَتّا
وَ تَنحِتُ جِسمَكَ الساعاتُ نَحتا

وَ تَدعوكَ المَنونُ دُعاءَ صِدقٍ
أَلا يا صاحِ أَنتَ أُريدُ أَنتا

أَراكَ تُحِبُّ عِرساً ذاتَ غَدرٍ
أَبَتَّ طَلاقَها الأَكياسُ بَتّا

تَنامُ الدَهرَ وَيحَكَ في غَطيطٍ
بِها حَتّى إِذا مِتَّ اِنتَبَهتا

فَكَم ذا أَنتَ مَخدوعٌ وَ حَتّى
مَتى لا تَرعَوي عَنها وَ حَتّى

أَبا بَكرٍ دَعَوتُكَ لَو أَجَبتا
إِلى ما فيهِ حَظُّكَ إِن عَقَلتا

إِلى عِلمٍ تَكونُ بِهِ إِماماً
مُطاعاً إِن نَهَيتَ وَ إِن أَمَرتا

وَ تَجلو ما بِعَينِكَ مِن عَشاها
وَ تَهديكَ السَبيلَ إِذا ضَلَلتا

وَ تَحمِلُ مِنهُ في ناديكَ تاجاً
وَ يَكسوكَ الجَمالَ إِذا اِغتَرَبتا

يَنالُكَ نَفعُهُ مادُمتَ حَيّاً
وَ يَبقى ذُخرُهُ لَكَ إِن ذَهَبتا

هُوَ العَضبُ المُهَنَّدُ لَيسَ يَنبو
تُصيبُ بِهِ مَقاتِلَ ضَرَبتا

وَ كَنزاً لا تَخافُ عَلَيهِ لِصّاً
خَفيفَ الحَملِ يوجَدُ حَيثُ كُنتا

يَزيدُ بِكَثرَةِ الإِنفاقِ مِنهُ
وَ ينقُصُ أَن بِهِ كَفّاً شَدَدتا

فَلَو قَد ذُقتَ مِن حَلواهُ طَعماً
لَآثَرتَ التَعَلُّمَ وَ اِجتَهَدتا

وَ لَم يَشغَلَكَ عَنهُ هَوى مُطاعٌ
وَ لا دُنيا بِزُخرُفِها فُتِنتا

وَ لا أَلهاكَ عَنهُ أَنيقُ رَوضٍ
وَ لا خِدرٌ بِرَبرَبِهِ كَلِفتا

فَقوتُ الروحِ أَرواحُ المَعاني
وَ لَيسَ بِأَن طَعِمتَ وَ أِن شَرِبتا

فَواظِبهُ وَ خُذ بِالجِدِّ فيهِ
فَإِن أَعطاكَهُ اللَهُ أَخَذتا

وَ إِن أوتيتَ فيهِ طَويلَ باعٍ
وَ قالَ الناسُ إِنَّكَ قَد سَبَقتا

فَلا تَأمَن سُؤالَ اللَهِ عَنهُ
بِتَوبيخٍ عَلِمتَ فَهَل عَمِلتا

فَرَأسُ العِلمِ تَقوى اللَهِ حَقّاً
وَ لَيسَ بِأَن يُقال لَقَد رَأَستا

وَ ضافي ثَوبِكَ الإِحسانُ لا أَن
تُرى ثَوبَ الإِساءَةِ قَد لَبِستا

إِذا ما لَم يُفِدكَ العِلمُ خَيراً
فَخَيرٌ مِنهُ أَن لَو قَد جَهِلتا

وَ إِن أَلقاكَ فَهمُكَ في مَهاوٍ
فَلَيتَكَ ثُمَّ لَيتَكَ ما فَهِمتا

سَتَجني مِن ثِمارِ العَجزِ جَهلاً
وَ تَصغُرُ في العُيونِ إِذا كَبُرتا

وَ تُفقَدُ إِن جَهِلتَ وَ أَنتَ باقٍ
وَ توجَدُ إِن عَلِمتَ وَ قَد فُقِدتا

وَ تَذكُرُ قَولَتي لَكَ بَعدَ حينٍ
وَ تَغبِطُها إِذا عَنها شُغِلتا

لَسَوفَ تَعَضُّ مِن نَدَمٍ عَلَيها
وَ ما تُغني النَدامَةُ إِن نَدِمتا

إِذا أَبصَرتَ صَحبَكَ في سَماءٍ
قَد اِرتَفَعوا عَلَيكَ وَ قَد سَفَلتا

فَراجِعها وَ دَع عَنكَ الهُوَينى
فَما بِالبُطءِ تُدرِكُ ما طَلَبتا

وَ لا تَحفِل بِمالِكَ وَ اِلهُ عَنهُ
فَلَيسَ المالُ إِلّا ما عَلِمتا

وَ لَيسَ لِجاهِلٍ في الناسِ مَعنىً
وَ لَو مُلكُ العِراقِ لَهُ تَأَتّى

سَيَنطِقُ عَنكَ عِلمُكَ في نَدِيٍّ
وَ يُكتَبُ عَنكَ يَوماً إِن كَتَبتا

وَ ما يُغنيكَ تَشيِيدُ المَباني
إِذا بِالجَهلِ نَفسَكَ قَد هَدَمتا

جَعَلتَ المالَ فَوقَ العِلمِ جَهلاً
لَعَمرُكَ في القَضيَّةِ ماعَدَلتا

وَ بَينَهُما بِنَصِّ الوَحيِ بَونٌ
سَتَعلَمُهُ إِذا طَهَ قَرَأتا

لَئِن رَفَعَ الغَنيُّ لِواءَ مالٍ
لَأَنتَ لِواءَ عِلمِكَ قَد رَفَعتا

وَ إِن جَلَسَ الغَنيُّ عَلى الحَشايا
لَأَنتَ عَلى الكَواكِبِ قَد جَلَستا

وَ إِن رَكِبَ الجِيادَ مُسَوَّماتٍ
لَأَنتَ مَناهِجَ التَقوى رَكِبتا

وَ مَهما اِفتَضَّ أَبكارَ الغَواني
فَكَم بِكرٍ مِنَ الحِكَمِ اِفتَضَضتا

وَ لَيسَ يَضُرُّكَ الإِقتارُ شَيئاً
إِذا ما أَنتَ رَبَّكَ قَد عَرَفتا

فَما عِندَهُ لَكَ مِن جَميلٍ
إِذا بِفِناءِ طاعَتِهِ أَنَختا

فَقابِل بِالقَبولِ صَحيحَ نُصحي
فَإِن أَعرَضتَ عَنهُ فَقَد خَسِرتا

وَ إِن راعَيتَهُ قَولاً وَ فِعلاً
وَ تاجَرتَ الإِلَهَ بِهِ رَبِحتا

فَلَيسَت هَذِهِ الدُنيا بِشَيءٍ
تَسوؤُكَ حُقبَةً وَ تَسُرُّ وَقتا

وَ غايَتُها إِذا فَكَرَّت فيها
كَفَيئِكَ أَو كَحُلمِكَ إِن حَلَمتا

سُجِنتَ بِها وَ أَنتَ لَها مُحِبٌّ
فَكَيفَ تُحِبُّ ما فيهِ سُجِنتا

وَ تُطعِمُكَ الطَعامَ وَ عَن قَريبٍ
سَتَطعَمُ مِنكَ ما مِنها طَعِمتا

وَ تَعرى إِن لَبِستَ لَها ثِياباً
وَ تُكسى إِن مَلابِسَها خَلَعتا

وَ تَشهَدُ كُلَّ يَومٍ دَفنَ خِلٍّ
كَأَنَّكَ لا تُرادُ بِما شَهِدتا

وَ لَم تُخلَق لِتَعمُرها وَ لَكِن
لِتَعبُرَها فَجِدَّ لِما خُلِقتا

وَ إِن هُدِمَت فَزِدها أَنتَ هَدماً
وَ حَصِّن أَمرَ دينِكَ ما اِستَطَعتا

و َلا تَحزَن عَلى ما فاتَ مِنها
إِذا ما أَنتَ في أُخراكَ فُزتا

فَلَيسَ بِنافِعٍ ما نِلتَ فيها
مِنَ الفاني إِذا الباقي حُرِمتا

وَ لا تَضحَك مَعَ السُفَهاءِ لَهواً
فَإِنَّكَ سَوفَ تَبكي إِن ضَحِكتا

وَ كَيفَ لَكَ السُرورُ وَ أَنتَ رَهنٌ
وَ لا تَدري أَتُفدى أَم غَلِقتا

وَ سَل مِن رَبِّكَ التَوفيقَ فيها
وَ أَخلِص في السُؤالِ إِذا سَأَلتا

وَ نادِ إِذا سَجَدتَ لَهُ اِعتِرافاً
بِما ناداهُ ذو النونِ بنُ مَتّى

وَ لازِم بابَهُ قَرعاً عَساهُ
سَيفتَحُ بابَهُ لَكَ إِن قَرَعتا

وَ أَكثِر ذِكرَهُ في الأَرضِ دَأباً
لِتُذكَرَ في السَماءِ إِذا ذَكَرتا

وَ لا تَقُل الصِبا فيهِ مَجالٌ
وَ فَكِّر كَم صَغيرٍ قَد دَفَنتا

وَ قُل لي يا نَصيحُ لَأَنتَ أَولى
بِنُصحِكَ لَو بِعَقلِكَ قَد نَظَرتا

تُقَطِّعُني عَلى التَفريطِ لَوماً
وَ بِالتَفريطِ دَهرَكَ قَد قَطَعتا

وَ في صِغَري تُخَوِّفُني المَنايا
وَ ما تَجري بِبالِكَ حينَ شِختا

وَ كُنتَ مَعَ الصِبا أَهدى سَبيلاً
فَما لَكَ بَعدَ شَيبِكَ قَد نُكِستا

وَ ها أَنا لَم أَخُض بَحرَ الخَطايا
كَما قَد خُضتَهُ حَتّى غَرِقتا

وَ لَم أَشرَب حُمَيّاً أُمِّ دَفرٍ
وَ أَنتَ شَرِبتَها حَتّى سَكِرتا

وَ لَم أَحلُل بِوادٍ فيهِ ظُلمٌ
وَ أَنتَ حَلَلتَ فيهِ وَ اِنهَمَلتا

وَ لَم أَنشَأ بِعَصرٍ فيهِ نَفعٌ
وَ أَنتَ نَشَأتَ فيهِ وَ ما اِنتَفَعتا

وَ قَد صاحَبتَ أَعلاماً كِباراً
وَ لَم أَرَكَ اِقتَدَيتَ بِمَن صَحِبتا

وَ ناداكَ الكِتابُ فَلَم تُجِبهُ
وَ نَهنَهَكَ المَشيبُ فَما اِنتَبَهتا

لَيَقبُحُ بِالفَتى فِعلُ التَصابي
وَ أَقبَحُ مِنهُ شَيخٌ قَد تَفَتّى

فَأَنتَ أَحَقُّ بِالتَفنيدِ مِنّي
وَ لو سَكَتَ المُسيءُ لَما نَطَقتا

وَ نَفسَكَ ذُمَّ لا تَذمُم سِواها
بِعَيبٍ فَهِيَ أَجدَرُ مَن ذَمَمتا

فَلَو بَكَت الدَما عَيناكَ خَوفاً
لِذَنبِكَ لَم أَقُل لَكَ قَد أَمِنتا

وَ مَن لَكَ بِالأَمانِ وَ أَنتَ عَبدٌ
أُمِرتَ فَما اِئتَمَرتَ وَ لا أَطَعتا

ثَقُلتَ مِنَ الذُنوبِ وَ لَستَ تَخشى
لِجَهلِكَ أَن تَخِفَّ إِذا وُزِنتا

وَتُشفِقُ لِلمُصِرِّ عَلى المَعاصي
وَ تَرحَمُهُ وَ نَفسَكَ ما رَحِمتا

رَجَعتَ القَهقَرى وَ خَبَطتَ عَشوا
لَعَمرُكَ لَو وَصَلتَ لَما رَجَعتا

وَ لَو وافَيتَ رَبَّكَ دونَ ذَنبٍ
وَ ناقَشَكَ الحِسابَ إِذاً هَلَكتا

وَ لَم يَظلُمكَ في عَمَلٍ وَ لَكِن
عَسيرٌ أَن تَقومَ بِما حَمَلتا

وَ لَو قَد جِئتَ يَومَ الفَصلِ فَرداً
و َأَبصَرتَ المَنازِلَ فيهِ شَتّى

لَأَعظَمتَ النَدامَةَ فيهِ لَهَفاً
عَلى ما في حَياتِكَ قَد أَضَعتا

تَفِرُّ مِنَ الهَجيرِ وَ تَتَّقيهِ
فَهَلّا عَن جَهَنَّمَ قَد فَرَرتا

وَ لَستَ تُطيقُ أَهوَنَها عَذاباً
وَ لَو كُنتَ الحَديدَ بِها لَذُبتا

فَلا تُكذَب فَإِنَّ الأَمرَ جِدٌّ
وَ لَيسَ كَما اِحتَسَبتَ وَ لا ظَنَنتا

أَبا بَكرٍ كَشَفتَ أَقَلَّ عَيبي
وَ أَكثَرَهُ وَ مُعظَمَهُ سَتَرتا

فَقُل ما شِئتَ فيَّ مِنَ المَخازي
وَ ضاعِفها فَإِنَّكَ قَد صَدَقتا

وَ مَهما عِبتَني فَلِفَرطِ عِلمي
بِباطِنَتي كَأَنَّكَ قَد مَدَحتا

فَلا تَرضَ المَعايِبَ فَهِيَ عارٌ
عَظيمٌ يُورِثُ الإِنسانَ مَقتا

وَ تَهوي بِالوَجيهِ مِنَ الثُرَيّا
وَ تُبدِلُهُ مَكانَ الفَوقِ تَحتا

كَما الطاعاتُ تَنعَلُكَ الدَراري
وَ تَجعَلُكَ القَريبَ وَإِن بَعُدتا

وَ تَنشُرُ عَنكَ في الدُنيا جَميلاً
فَتُلفى البَرَّ فيها حَيثُ كُنتا

وَ تَمشي في مَناكِبَها كَريماً
وَ تَجني الحَمدَ مِمّا قَد غَرَستا

وَ أَنتَ الآن لَم تُعرَف بِعابٍ
وَ لا دَنَّستَ ثَوبَكَ مُذ نَشَأتا

وَ لا سابَقتَ في ميدانِ زورٍ
وَ لا أَوضَعتَ فيهِ وَ لا خَبَبتا

فَإِن لَم تَنأَ عَنهُ نَشِبتَ فيهِ
وَ مَن لَكَ بِالخَلاصِ إِذا نَشِبتا

وَ دَنَّسَ ما تَطَهَّرَ مِنكَ حَتّى
كأَنَّكَ قَبلَ ذَلِكَ ما طَهُرتا

وَ صِرتَ أَسيرَ ذَنبِكَ في وَثاقٍ
وَ كَيفَ لَكَ الفُكاكُ وَ قَد أُسِرتا

وَ خَف أَبناء جِنسِكَ وَ اِخشَ مِنهُم
كَما تَخشى الضَراغِمَ وَ السَبَنتى

وَ خالِطهُم وَ زايلهُم حِذاراً
وَ كُن كالسامِريَّ إِذا لَمِستا

وَ إِن جَهِلوا عَلَيكَ فَقُل سَلاماً
لَعَلَّكَ سَوفَ تَسلَمُ إِن فَعَلتا

وَ مَن لَكَ بِالسَلامَةِ في زَمانٍ
يَنالُ العُصمَ إِلّا إِن عُصِمتا

وَ لا تَلَبَث بِحَيٍّ فيهِ ضَيمٌ
يُميتُ القَلبَ إِلا إِن كُبِّلتا

وَ غَرِّب فَالغَريبُ لَهُ نَفاقٌ
وَ شَرِّق إِن بَريقَكَ قَد شَرِقتا

وَ لَو فَوقَ الأَميرِ تَكونُ فيها
سُمُوّاً وَ اِفتِخاراً كُنتَ أَنتا

وَ إِن فَرَّقتَها وَ خَرَجتَ مِنها
إِلى دارِ السَلامِ فَقدَ سَلِمتا

وَ إِن كَرَّمتَها وَ نَظَرتَ مِنها
بِإِجلالٍ فَنَفسَكَ قَد أَهَنتا

جَمَعتُ لَكَ النَصائِحَ فَاِمتَثِلها
حَياتَكَ فَهِيَ أَفضَلُ ما اِمتَثَلتا

وَ طَوَّلتُ العِتابَ وَ زِدتُ فيهِ
لِأَنَّكَ في البَطالَةِ قَد أَطَلتا

فَلا تَأخُذ بِتَقصيري وَ سَهوي
وَ خُذ بِوَصِيَّتي لَكَ إِن رَشَدتا

وَ قَد أَردَفتُها سِتّاً حِساناً
وَ كانَت قَبلَ ذا مِئَةً وَ سِتّا

🐧 أبو إسحق الالبيري 🐧












توقيع :

أزرع كلمة جميلة تكن تاريخا لك في هذه الدنيا
الفانية

عرض البوم صور مكي جاروط   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مختارات, الأندلس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مختارات من اشعار فاروق جويدة وردة جورية منتدى الشعر 11 01-01-2017 03:23 AM
مختارات مِن برامج المسابقات بين موجتين منتدى الاغاني العربية والأجنبية 4 03-12-2016 03:10 AM
مختارات الجمعة 2014 ود عباس المنتدى الإسلامي 12 26-12-2014 10:34 PM
معركة العقاب ونهاية الأندلس alrhal منتدى الصور 0 28-08-2014 10:25 PM
مختارات ... دمعة فرح منتدى الصور 128 06-01-2014 11:56 PM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .